news

القوات العراقية تطلق عملية عسكرية شرقي البلاد لملاحقة داعش

  أعلنت قيادة العمليات العراقية المشتركة، عن انطلاق عمليات "ابطال العراق" المرحلة الرابعة، لملاحقة مسلحي تنظيم داعش في محافظة ديالى شرقي البلاد، فيما أكد مصطفى الكاظمي، رئيس الوزراء العراقي، أن "السيطرة على المنافذ الحدودية وإعادة النظام بدأت ولن نسمح بسرقة المال العام."

وقالت قيادة العمليات في بيان لها اليوم السبت، إنه "انطلقت فجر اليوم عمليات ابطال العراق - المرحلة الرابعة- لملاحقة بقايا الارهاب وفرض الامن والاستقرار في محافظة ديالى"، مبينا أن "العمليات تضمنت تطهير وتفتيش الشريط الحدودي مع ايران والدخول بعمليات خاصة ضمن المناطق الفاصلة بين القوات الاتحادية وقوات الجيش الكردي –البشمركة- والتي استغلها داعش للقيام بالعمليات الارهابية". وأضاف أن "العمليات تستهدف في هذه المرحلة مساحة واسعة تقدر 17685 كيلو متر مربع".

 

وفي السياق ذاته، أعلنت قيادة العمليات المشتركة، في بيان منفصل عن فرض السيطرة على منفذي مندلي والمنذرية الحدوديين مع ايران، مبينة أن قوات الرد السريع والحشد الشعبي دخلت منفذي (مندلي والمنذرية) الحدوديين وفرضت السيطرة عليهما بشكل كامل وتفتيشهما". وأضافت أنه "تم تخصيص قوات خاصة بشكل دائم لمكافحة الفساد والقضاء عليه وتطبيق الإجراءات بانسيابية ووفقا للقانون، وفرض هيبة الدولة".

 

وأكد مصطفى الكاظمي، رئيس الوزراء العراقي، خلال زيارته منفذ مندلي الحدودي مع ايران، إن "مرحلة إعادة النظام بدأت ولن نسمح بسرقة المال العام في المنافذ الحدودية". وأضاف أنه "خوّل القوات الامنية بإطلاق النار على المتجاوزين على المنافذ"، مبينا أن "الحرم الجمركي بات تحت حماية قوات عسكرية".

   

يشار إلى أن المرحلة الثالثة من "عمليات ابطال العراق" قد انطلقت في 22 حزيران\يونيو الماضي في محافظة صلاح الدين والحدود الفاصلة لها مع محافظتي ديالى وكركوك، بدعم طيران ما يسمى "التحالف الدولي"، وأدت  إلى تدمير والعثور على معدات عسكرية تابعة للتنظيم المتطرف.

وكانت القوات العراقية قد نفذت مطلع حزيران\يونيو الماضي، عمليات ابطال العراق بمرحلتين في محافظتي كركوك وصلاح الدين وأسفرت عن مقتل اربعة إرهابيين وتدمير العشرات من العبوات الناسفة والسيارات المفخخة والاستيلاء على معدات كان الارهابيون يستخدمونها في هجماتهم.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب