news

الكونغرس ضد بيع أسلحة للسعودية والبنتاغون يلغي صفقة طائرات لتركيا

أقر مجلس النواب الأميركي الليلة الماضية مشروع قرار يوقف صفقات بيع أسلحة بقيمة 8,1 مليار دولار للسعودية وحلفاء آخرين لواشنطن، في خطوة تشكل صفعة للرئيس دونالد ترامب الذي من المرجح أن يستخدم الفيتو ضد القرار.

وفي خلفية القرار، حسب ما نشر، دور النظام السعودي في مقتل الصحافي جمال خاشقجي العام الماضي، وأقر النواب ثلاثة قرارات توقف صفقات أسلحة أثارت الجدل بعد الاعلان عنها، بموجب اجراءات طوارئ وبدون عرضها على الكونغرس.

وسبق أن أقرت هذه التشريعات في مجلس الشيوخ، لذا سيتم ارسالها في خطوة لاحقة الى البيت الابيض حيث من المتوقع ان يواجهها ترامب بـ "فيتو رئاسي" هو الثالث له منذ توليه منصبه.

ومع ان مجلس النواب وافق على وقف مبيعات الاسلحة بغالبية مريحة، الا ان القرار كان يحتاج الى خمسين صوتا اضافيا ليحظى بغالبية الثلثين المطلوبة لتخطي "فيتو" ترامب.

ويسعى ترامب لعقد 22 صفقة بيع أسلحة منفصلة مع السعودية والامارات والاردن تشمل صيانة طائرات وذخائر وغيرها، في وقت يتصاعد فيه التوتر في الشرق الأوسط.

ويعتبر معارضون أن صفقات الأسلحة هذه ستؤجج الحرب المدمرة في اليمن، حيث تقود السعودية تحالفا مدعوما من الولايات المتحدة ضد الحوثيين المدعومين من إيران، والذي قالت الأمم المتحدة إن التحالف تسبب بأسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وفي سياق متصل، أعلن البيت الأبيض، الليلة الماضية، إنه لن يبيع تركيا مقاتلات أف-35 كما لن يسمح لها بالمشاركة في برنامج تطوير هذه الطائرات، وذلك بسبب شراء أنقرة منظومة الدفاع الصاروخي الروسية أس-400 التي "ستستخدم لاختراق" الأسرار التكنولوجية لهذه المقاتلة الشبح.

وقالت المتحدّثة باسم البيت الأبيض ستيفاني غريشام في بيان "للأسف، إن قرار تركيا شراء منظومة الدفاع الجوي الروسية اس- 400 يجعل استمرار مشاركتها في برنامج طائرة أف- 35 مستحيلاً". وأضافت أنّ "طائرات أف- 35 لا يمكنها التعايش مع منصة لجمع معلومات استخبارية روسية ستستخدم لاختراق القدرات المتقدمة" لهذه الطائرات.

وحذّرت المتحدّثة باسم الرئاسة الأميركية في بيانها من أنّ الصواريخ الروسية التي اشترتها تركيا سيكون لها "تأثير سلبي على قابلية تركيا للتشغيل المتبادل" مع حلف شمال الأطلسي. غير أنّ البيان أكّد في الوقت نفسه أنّ واشنطن "ستواصل تعاونها" مع أنقرة.

وقالت وزارة الخارجية التركية اليوم الخميس إن إبعاد تركيا عن برنامج المقاتلة إف-35 بسبب شرائها نظام الدفاع الصاروخي الروسي إس-400 لا يستند إلى سبب مشروع ولا يتفق مع روح التحالف. ودعت الوزارة في بيانها، الولايات المتحدة للتراجع عما وصفته بالخطأ، قائلة إن هذا الإجراء سيضر بالعلاقات الاستراتيجية بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي.

 

الصورة//رويترز

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب