news-details

المئات في يوم الطالبة البديل الذي تنظمه الجبهة الطلابيّة في القدس

نظّمت الجبهة الطلابية في القدس أول أمس –الثلاثاء- يوم الطالبة البديل التاسع، النشاط الذي تقيمه الجبهة الطلابيّة بشكل سنوي والذي يجمع كافة الطلاب والطالبات، عربًا ويهودًا، ويحمل رسالة نضالية بالدرجة الأولى وبمشاركة فرق موسيقية ملتزمة متعددة من ضمنها فرقة زمن، سيستم عالي، والفنان تامر نفار.

وأكدت الجبهة الطلابية تركيزها لجهودها دومًا في خدمة جميع الطلاب، وحفظ مكانتهم وحقوقهم داخل الجامعة، كما وانّها تكون في اتمّ استعداد لردع ايّة محاولات من أي طرف كان في اقصاء الطلاب العرب الفلسطينيون او الطلاب الذين يتجرؤون على رفض سياسة الاحتلال والممارسات الاسرائيليّة بشكل عام وفي القدس المحتلة بشكل خاص.

وتنظّم الجبهة الطلابيّة هذا النشاط على ضوء تجاهُل النقابة الطلابية في الجامعة لسنوات عدّة للشرائح المختلفة الموجودة بين اروقة الجامعة، وبالأخص الطلاب العرب، حيث تقيم النقابة يوم الطالب بالتزامن مع ذكرى احتلال القدس، فان الجبهة الطلابية رأت انه من الواجب تنظيم يوم طالبة بديل، يستطيع من خلاله الطلاب ان تحصّل حقها باختتام السنة الدراسية مثل بقية الطلاب في الجامعات المختلفة، دون المسّ بهم أو استغلال هذا اليوم من اجل اهداف سياسية تخدم الاحتلال وتظهر يوم احتلال القدس كعيد يحتفل به الطلبة في الجامعة.

افتتح الحفل بكلمة من سكرتير الجبهة الطلابية فارس خطيب، الذي اعرب بدوره عن أهمية هذا اليوم قائلًا: "انّ يوم الطالبة البديل، هو عبارة عن يوم لنا جميعًا، يحمل رسالة سياسية ونضالية، من خلالها نشعر بأننا احرار، وبأننا قادرون على تنظيم برامج طلابيّة تتبنى المساواة والعدل".

وأكدت الجبهة الطلابية أنها ستحافظ على دورها الفعال في تحصيل حقول الطلاب والطالبات، وأن تكون الجامعة مكانًا يعبّرون فيه عن مطالبهم وخلق مساحة خاصة بهم تحافظ على هويتهم الفلسطينية.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..