news-details

المانيا تدعم الاحتلال الإسرائيلي وتعتبر حركة المقاطعة "لا سامية"

رحبت إسرائيل على مختلف مستوياتها الرسمية، بقرار البوندستاغ (البرلمان) الألماني، بأغلبية جارفة من الائتلاف والمعارضة، اعتبار حركة المقاطعة العالمية للاحتلال الإسرائيلي "بي دي اس"، حركة "لا سامية"، وحظر على مؤسسات الدولة الألمانية التعامل مع هذه الحركة وتقديم أي دعم لها.  

وجاء في القرار الذي قدمه المحافظون بقيادة المستشارة أنجيلا ميركل وشركاؤهم الديمقراطيون الاشتراكيون وكذلك حزبا الخضر والديمقراطيون الأحرار "أن حجج الحركة والأساليب التي تستخدمها معادية للسامية".

وتنشط حركة المقاطعة العالمية "بي دي أس" ضد الاحتلال الإسرائيلي، وضد سياسات التمييز العنصري ضد الجماهير العربية الفلسطينية في إسرائيل، وتنادي بتطبيق القرارات الدولية المتعلقة بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين في وطنهم. وهذا ما بات في قاموس المانيا، ذات التاريخ النازي الاجرامي، ما يسمى "معاداة اللا سامية".

وصوت أغلبية النواب بالموافقة على وصف حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها بأنها كيان يستخدم أساليب معادية للسامية لتحقيق أهدافه السياسية.

ورحب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بقرار البرلمان الألماني. وقال نتنياهو في تغريدة على تويتر "أتمنى أن يؤدي هذا القرار لاتخاذ خطوات ملموسة وأدعو الدول الأخرى إلى تبني تشريعات مماثلة". وأضاف، أنه "يقدّر عاليا" قرار البوندستاغ، "وقف تمويل منظمات تنشط ضد وجود دولة إسرائيل"

وقال رئيس الكنيست يولي ادلشتاين، في بيان صادر عنه، "إنه بعد عمل مكثف امام البرلمان الألماني" تم اتخاذ القرار ضد حركة بي دي أس.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..