news

المنظومة الصحية تلوح بـ"العلم الأحمر" فعلا: المستشفيات تمتلئ بسرعة

تفيد التقارير الاعلامية أن المستشفيات وأجنحة كورونا في جميع أنحاء البلاد تقترتب الى مرحلة الامتلاء الكامل، بل وقد تجاوزتها بعض المستشفيات. وكان قد قيل في اجتماع الحكومة هذا الأسبوع الذي اقر فرض إغلاق عام، إن النظام الصحي يلوح بـ"علم أحمر".

وقد أعلن أمس "المركز الطبي للجليل" في نهاريا أنه لن يستقبل بعد الآن مرضى كورونا، بسبب الازدحام في الاقسام التي تعالج المصابين بالفيروس وفي وحدات العناية المركزة. وبحسب مدير المستشفى، البروفيسور مسعد برهوم، فإن المؤسسة ليس لديها ما يكفي من الموظفين المختصين لمعالجة مرضى كورونا إضافيين في حالة خطيرة أوالمحتاجين لتنفس صناعي. ليكون هو أول مستشفى في إسرائيل يتوقف عن استقبال مرضى كورونا بسبب الحمل الزائد منذ تفشي الوباء.

والاقسام الثلاثة بالمستشفى المخصصة لكورونا مشغولة بأكثر من 90٪. ويوجد حاليا 85 مريض كورونا في المستشفى، 30 منهم في حالة خطيرة، ثلاثة منهم موصولون بأجهزة تنفس صناعي و 27 في حالة متوسطة و 28 في حالة بسيطة. بالإضافة إلى ذلك، يعالج المركز الطبي 30 مريضًا في حالة خطيرة لأسباب لا علاقة لها بكورونا في وحدة العناية المركزة العامة والجهاز التنفسي، بالإضافة إلى مرضى آخرين في العناية المركزة للأطفال وجراحة الأعصاب والقلب.
 

أيضًا في مستشفى أسوتا في أشدود، وهي المدينة التي سُجل فيها تفشي للوباء، أوقففوا في هذه المرحلة استقبال مرضى كورونا اضافيين. ومن بين الـ27 سريرا المخصصة لهذا الغرض، حاليا 23 منها مشغول من قبل مرضى كورونا، ويقوم المستشفى بفحص مرضى إضافيين يشتبه في إصابتهم بكورونا. وإذا حضر المريض إلى المستشفى، فسيتم استقباله ونقله إلى المركز الطبي، ولكن تم تقديم طلب إلى نجمة داود الحمراء بعدم إحالة المزيد من المرضى إليه.كما أكد مدير قسم الكورونا بالمستشفى د. اساف بيرتس.

وفي مستشفى آخر في المنطقة، برزيلاي في عسقلان، تم إدخال 38 مريض كورونا في جناح يضم 46 سريرًا مخصصًا. وأوضح المستشفى أنه في حال وصول المزيد من المرضى سيتم إيجاد حل لهم، وأن المستشفى يتحضر للمستقبل بالاستعداد لفتح جناح إضافي لمرضى كورونا عند الحاجة.


وبالرغم من أن مستشفى زيف في صفد يعاني من ضغط كبير. تم بالأمس افتتاح جناح آخر للكورونا به 25 سريرًا بالمستشفى، بعد امتلاء جناح كورونا الأول. وقال المركز الطبي إن هذا يشكل ضغطًا كبيرًا على الكادر الطبي، حيث يمنع العاملون في أجنحة كورونا من العمل في أجنحة أخرى. وصرح المركز الطبي:"الطاقم يركع تحت العبء. لقد طلبنا المزيد من الملكات ونأمل أن يوافقوا على ذلك".

وكان قد أغلق المركز الطبي "شعاري تسيديك" في القدس ابوابه أمام مرضى الكورونا الجدد، ومن المفترض أن يتم نقل بعض المصابين بالكورونا من المستشفى إلى مستشفيات أخرى في أنحاء البلاد، ويضم المركز الطبي "شعاري تسيديك" أكبر عدد من مرضى الكورونا الذين هم في حالة خطيرة، بما في ذلك المرضى الموصولين بأجهزة التنفس.


مستشفى آخر في المدينة، هداسا عين كارم ، يضم حاليًا 71 مريضًا، من بينهم 26 في حالة خطيرة وعشرة في حالة خطيرة جدًا. ويؤكد المستشفى أن "المستشفى سيكون قادرًا أيضًا على علاج 200 مريض، إذا تم إقرار الميزانيات والوظائف اللازمة".


في مستشفيات "عيمك" في العفولة وبوريا، يتم قبول المرضى من جميع أنحاء منطقة الشمال،.و في الأول، تم إدخال 51 مريضا من كورونا إلى المستشفى، من أصل 66 سريرا في الجناح ، بينما في المستشفى الثاني ،يتم شغل 24 سريرا من أصل 31.

وفي منطقة حيفا الازدحام محسوس ايضا، حيث  أعلنت إدارة مركز الكرمل الطبي، أنه نظرا للزيادة المقلقة في أعداد مرضى كورونا، لن يكون من الممكن لأكثر من زائر واحد لكل مريض الدخول إلى المستشفى. ولن يُسمح للزوار أو المرضى بدخول المستشفى إلا عند تقديم شهادة دخول المستشفى أو وثيقة استدعاء للفحص، كما تم توجيه قسم الأمن بالمستشفى لفرض قيود على مدخل المستشفى. ويعالج مستشفى رامبام في المدينة 60 مريضًا بكورونا، من بينهم 31 في حالة خطيرة وتسعة في حالة تنفس صناعي، لكن تم إجبار 138 موظفًا من المستشفى على العزل الصحي بعد الاتصال بمرضى مؤكدين.


 

في المقابل، لا يزال مستشفى سوروكا في بئر السبع بعيدًا عن الامتلاء.حيث من إجمالي 74 سريراً في جناحين من أجنحة كورونا، يتوفر 40 سريراً فارغًا. ومن أصل 34 مريض كورونا في المستشفى هناك 22 في حالة خطيرة.
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب