news

النيابة تخشى الغاء بند تلقي رشوة من ملف 4000 ضد نتنياهو

أفادت مصادر مطلعة على سير الاستجواب مع نتنياهو ومحاموه في ملفات الفساد التي يلاحق بها، بأن النيابة تخشى من الغاء بند تلقي رشوة من الملف 4000 وهو البند الرئيسي في هذا الملف، الذي يشتبه فيه نتنياهو بأنه دفع مصالح رجل الأعمال شاؤول ألوفيتش - أحد مالكي شركة بيزم للاتصالات مقابل تغطية أخباره بشكل ايجابي في موقع "والا" التابع لمجموعة "بيزك".
وأشارت صحيفة "معاريف" التي نقلت النبأ الى أنه هناك انطباع بان المحامين الأمريكيين الذين استجلبوا لتدعيم أقوال نتنياهو ونفي العلاقة في ملف 4000 بين التغطية الاعلامية الايجابية لرئيس حكومة اليميني وعائلته في موقع والله، وبين علاقاته بألوفيتش، نجحوا بالتأثير في هذا الملف.
وزعمت الصحيفة أنه هناك احتمال بأن يلغى الملف 2000 بالكامل، ولن تقدم لائحة اتهام فيه، بسبب "ضعف الأدلة" على علاقة نتنياهو بصاحب الامتياز في صحيفة "يديعوت أحرونوت" أرنون موزس.
وتزعم المصادر أنه في الملف 1000 قد ينجح محامو نتنياهو بتخفيف التهم الموجهة اليه، إذ يزعمون أنه لم يكن علم لنتنياهو بأي من الهدايا التي قدمت لمقربيه (بينهم زوجته وابنه يائير).
وكان قد وجه المستشار القضائي للحكومة افيحاي ميندلبليت تهمة تلقي الرشوة في الملف المعروف برقم 4000. وتهمتي الاحتيال وخيانة الثقة في ملفي 1000 و2000. 
نتنياهو متهم في الملف الثاني المعروف برقم 1000 نتنياهو يقف أمام تهمتي الاحتيال وخيانة الثقة من خلال تلقيه هدايا من الثري ارنون ميلتشين. اما الملف الثالث والمسمى 2000 فيتطرق الى الاحتيال وخيانة الثقة على خلفية اتصالات جرت بين نتنياهو وناشر صحيفة "يديعوت احرونوت"، ارنون موزيس، تقضي بالتضييق على صحيفة "يسرائيل هيوم" مقابل تغطية إيجابية في "يديعوت احرونوت" لصالح المتهم نتنياهو.
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب