news-details

الولايات المتحدة استهدفت ايران بهجمات الكترونية بعد استهداف المنشآت النفطية السعودية

 

نقلت رويترز عن مصادر أمريكية، اليوم الأربعاء، قولها إن الولايات المتحدة شنت هجمات إلكترونية على إيران، بعد الهجوم الذي وقع على منشآت آرامكو شرقي السعودية الشهر الماضي.
وقال مسؤولان أمريكيان لرويترز إن الهجمات الإلكترونية لواشنطن على إيران استهدفت الحد من قدرة طهران على نشر دعايتها، مؤكدين أن الهجوم تم في أواخر أيلول المنصرم.
وقال أحد المسؤولين إن الضربة أثرت على معدات، لكنه لم يذكر تفاصيل أخرى. بينما رفض البنتاغون التعليق على تلك المعلومات.
ويسلط ذلك الضوء على مدى سعي إدارة الرئيس دونالد ترامب للتصدي لما تراه عدوانا إيرانيا دون تصعيد الأمر إلى صراع أوسع نطاقا. لكن لم يتضح اذا ما كانت الولايات المتحدة قد نفذت أي هجوم الكتروني آخر ضد ايران.
ويبدو أن هذه العملية محدودة النطاق أكثر من عمليات أخرى مماثلة استهدفت إيران هذا العام بعد إسقاط طائرة أمريكية مسيرة في يونيو حزيران الماضي وهجوم تردد أن الحرس الثوري الإيراني شنه على ناقلات نفط في الخليج خلال أيار.
وتتهم واشنطن والرياض ولندن وباريس وبرلين، الجمهورية الاسلامية الايرانية، بالضلوع المباشر في هجمات أرامكو في الـ14 من أيلول المنصرم، والتي تسببت بخفض السعودية من النفط الخام الى النصف تقريبًا، رغم نفي ايران مسؤوليتها لها وتأكيد جماعة الحوثي اليمنية مسؤوليتها عنها.
وفي أعقاب الهجمات، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن بلاده تعد لرد، قبل أن يشيد بعد بضعة أيام بـ"ضبط النفس" العسكري.
في المقابل، نقل موقع قناة "روسيا اليوم" عن وزير الاتصالات الإيراني، محمد جواد آذري، نفيه حدوث مثل تلك الهجمات. وقال: "يبدو أنهم شاهدوا حلما، لا لم يحدث ذلك".
 
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..