news-details

بوتين يؤكد للأسد وحدة أراضي سورية وسيادتها والأخير يرفض أي غزة للأراضي سورية

 

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي مع الرئيس السوري بشار الأسد والذي تناول الأوضاع في شمال سورية على خلفية العملية التركية، على وحدة وسيادة سورية أرضا وشعبا.
وأكد بوتين أن أي اتفاق بين روسيا وتركيا سيركز على محاربة جميع أشكال ومظاهر الإرهاب وتفكيك أي أجندات انفصالية على الأراضي السورية.
من جهته أكد الرئيس الأسد على الرفض التام لأي غزو للأراضي السورية تحت أي مسمى أو ذريعة وبأن أصحاب الأهداف الانفصالية يحملون مسؤولية  فيما آلت اليه الأمور في الوقت الراهن ومؤكدا على عودة السكان الى مناطقهم لإيقاف أي محاولات سابقة لأي تحول ديمغرافي حاول البعض فرضه.. مشددا على استمرار سورية بمكافحة الإرهاب والاحتلال على أي شبر من الأراضي السورية وبكل الوسائل المشروعة.
هذا ووصفت الخارجية الايرانية الاتفاق الذي توصلت له تركيا وروسيا يوم أمس بالخطوة الايجابية، وقالت إن "التفاهم التركي الروسي لانهاء الاشتباكات في شمال سورية خطوة ايجابية لاعادة الهدوء والاستقرار للمنطقة".
واعتبر الكرملين أنه في حال لم ينسحب الأكراد من المناطق المتفق عليها في شمالي سورية ستضطر الشرطة العسكرية الروسية وحرس الحدود السوري للانسحاب، وسيواجهون ضربات الجيش التركي.
وحسب مذكرة التفاهم بين روسيا وتركيا أكد الطرفان حرصهما على "المحافظة على وحدة وسلامة الأراضي السورية وتوفير الأمن القومي لتركيا"، كما أكد الطرفان على عزمهما مكافحة الارهاب بكل أشكاله ومواجهة الأطماع الانفصالية في الأراضي السورية. وتم الاتفاق على إبقاء الوضع القائم في منطقة عملية "نبع السلام" بين تل أبيض ورأس العين بعمق 32 كلم. كما اتفق على دخول وحدات الشرطة الروسية وحرس الحدود السوري اليوم الى الجانب السوري من الحدود السورية التركية خارج منطقة عملية "نبع السلام" للمساهمة في سحب الفصائل الكردية من الحدود السورية التركية. واتفق على ضرورة اخراج جميع الفصائل الكردية وأسلحتها من منبج وتل رفعت.
وفي شأن متصل، أعلنت وسائل اعلام سورية أن  وحدات من الجيش العربي السوري تعزز نقاطقها على محور الطبقة بريف الرقة.
 
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..