news

تأبين مهيب للشاعر والمناضل الكبير خليل توما في بيت لحم

 

 

بيت لحم - بدعوة من لجنة التأبين الوطنية وحزب الشعب الفلسطيني وعائلة الفقيد، اجتمع رفاق وأصدقاء وعائلة المناضل الوطني والشيوعي والشاعر الملتزم، خليل جريس توما (أبو فادي)، لتأبينه في حفل عام أقيم مساء الجمعة الماضي في قاعة "الفورنو"، في جامعة بيت لحم، حيث أكمل الراحل دراسته وتخرج منها، وذلك بحضور مكثف من قيادة وكوادر حزب الشعب وعلى رأسهم أمينه العام بسام الصالحي، ورئيس لجنة المتابعة العليا للجماهيرالعربية، محمد بركة، ورئيس أساقفة الروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنا، ووزير العمل الفلسطيني نصري أبو جيش، ووزير الأسرى السابق عيسى قراقع، والنائب التنفيذي لرئيس جامعة بيت لحم ميشيل صنصور، والعديد من قادة وممثلي القوى والأحزاب والشخصيات الوطنية السياسية والاجتماعية والثقافية، وأسرة الراحل وأصدقاءه ومحبيه من محافظة بيت لحم وخارجها.

بدأ حفل التأبين الذي أداره الرفيق ألبرت هاني، بالوقوف دقيقة صمت إجلال وإكبارًا لأرواح الشهداء، مع تحية السلام الوطني الفلسطيني، حيث قدم لمحة عن نضالات الفقيد توما وبعض مقاطع من أشهر قصائده، وصموده في زنازين جلاديه في سجون الاحتلال.

كما جرى عرض فيلم وثائقي، تناول سيرة حياة الراحل توما، وجوانب متعددة من شخصيته الاستثنائية ومزاياه الإنسانية والعملية ومنهج تفكيره، واسهاماته الوطنية والكفاحية والنقابية والأدبية، ومنها محطات مختلفة من نضالاته والآمال التي حملها خلال ذلك حياته.

وخلال حفل التأبين، ألقيت العديد من الكلمات التي تناولت الذكرى العطرة للرفيق الراحل خليل توما، في الكفاح الوطني والاجتماعي والديمقراطي، وخصاله ومواقفه الثورية.

ففي كلمة باسم جامعة بيت لحم، رحب الدكتور ميشيل صنصور النائب التنفيذي، بالمشاركين في حفل التأبين، مشيرًا إلى ان "جامعة بيت لحم اعتمدت نشيدها السنوي للخريجين بقصيدة شعر كتبها المرحوم توما  "من عزمنا تستيقظ الشرارة".

 

بدوره أشاد نافذ الرفاعي في كلمة اتحاد الكتاب الفلسطينيين، بالراحل توما، الذي وصفه بأنه وازن ومزج ما بين النضال الوطني الفلسطيني وبين ابداعاته الادبية التي وظفها لخدمة القضية الوطنية وتحريض الاجيال على مواجهة ومقارعة الاحتلال، ولهذا لاحقه واعتقله الاحتلال، ووضعه قيد الاقامة الجبرية.

وقال الرفاعي "اننا امام شاعر وأديب فلسطيني عريق، من جيل الادباء والكتاب الذين وثقوا للقضية الوطنية بكل جدارة واستبسال".

وفي كلمته قال محمد بركة رئيس لجنة المتابعة: إن الأديب والمناضل خليل توما كان دوما ملتصقا بقضايا جماهير شعبه، الى جانب محمود درويش وتوفيق زياد وسميح القاسم وتوفيق طوبي واميل حبيبي واميل توما والقائمة تطول، وما احوجنا الى هذه القامات في هذا الوقت بالذات حيث تواجه قضيتنا الوطنية محطات صعبة للغاية، بعد اعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل وإعلان الجولان السوري بأنها تابعة لإسرائيل، اضافة الى محاولة تجفيف وكالة الغوث لشطب قضية اللاجئين، ولذا فإننا نؤكد بكل وضوح ان هذه القضية لم تمت وستبقى حية الى ان تتحقق العدالة في العودة والدولة وتقرير المصير.

وفي كلمة القوى والفعاليات الوطنية، قال الصحفي حسن عبد الجواد، بعد ان قدم في التعازي لأرملة الفقيد وأبنائه وبناته وعموم العائلة، "عزاؤنا ان إرث الاديب والشاعر والصحفي توما سيبقى حيا في ذاكرة الاجيال جيلا وراء جيل، في مواجهة كل آلة البطش والتآمر والتطبيع لطمس القضية الوطنية.

وفي كلمة العائلة استعرضت فداء توما كريمة الشاعر الراحل، محطات من حياة والدها الشخصية، وكيف كان حريصا على ابنائه وعلى تكوين أسرة منظمة متماسكة، مواجها الظروف الصعبة التي مر بها وخاصة على صعيد الوضع المادي، حيث عمل صحفيا وانتقل من صحيفة الى اخرى، كان آخرها عمله في صحيفة الفجر الانجليزية، مشيرة الى انه انكب على العمل في الترجمة وكتابة الشعر على مكتب صغير في البيت.

اما الأمين العام لحزب الشعب، بسام الصالحي فقال: أننا نتحدث عن مناضل جسور، حسم خياراته الوطنية والطبقية مبكرا وخاض غمار النضال الوطني في صفوف حزبه والجبهة الوطنية، فلم يتردد ولم يضعف امام آلة القمع وأمام عصي الجلادين وأمام حلكة السجن والقيد.

وأضاف: نتحدث عن مناضل طبقي أصيل ساهم في تطوير الحركة النقابية الفلسطينية، فكان من مؤسسي نقابة عمال الفنادق ومن قادة الحركة النقابية في أحد أهم معاقلها آواخر السبعينات، في مدينة القدس المحتلة. نتحدث عن مهني مخلص ومجتهد، طور امكانياته اللغوية وامتاز بالجدية والمصداقية في عمله المهني وطور ملكاته وقدراته، فبات أحد أهم المراجع المهنية في مجال عمله في الترجمة. ونتحدث عن شاعر مرهف حساس وأديب مبدع، اخترقت قصائده جدران السجن فلامست النجمة فوق بيت لحم، وأيقظت واستيقظت على وقع اشعاره أجيال من الرفاق الذين صنعت منهم قصائد خليل توما وتوفيق زياد ومحمود درويش ومعين بسيسو وسميح القاسم حزبًا بات فيه الكل رفيق.

 

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب