news-details

تجمع المهنيين السودانيين يؤكد تمسكه بمطالبه والمجلس العسكري يحذر

الخرطوم - الوكالات - أكد تجمع المهنيين السودانيين الذي يقود الاحتجاجات تمسكه بمطالبه، ودعا إلى تنظيم مسيرات لدعم الاعتصام، وذلك في وقت حذر فيه المجلس العسكري الانتقالي من خطورة تشكيل حكومة مدنية حاليا.

كما دعا "تجمع المهنيين" في بيان، أمس الأحد، المحتجين إلى التمسك بمطالبهم، مضيفا أن "ثورتنا تمر بمرحلة حرجة ومحاولات التفاف متكررة، وأن مواصلة تماسكنا ووحدتنا واحتشادنا في ميادين الاعتصام هي الضامن الأقوى للظفر بأهداف ثورتنا".

ووجه التجمع نداء عاجلا لكل الثوار "بتسيير المواكب ودعم المعتصمين في القيادة والمبيت بأرض الاعتصام، تأكيدًا لالتزامنا بثورتنا وسلميتها، وتحقيقا لها كأروع ما تكون".

من جانبه حذر نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق أول محمد حمدان دقلو الملقب بـ"حميدتي"، من تشكيل حكومة مدنية في ظل الأوضاع الحالية.

وقال المجلس العسكري في وقت سابق إنه سيتصدى للممارسات، التي وصفها بغير القانونية، التي تهدد الأمن والسلامة العامة، مؤكدا عزمه على "حسم مظاهر الانفلات الأمني والقانوني وردع المتفلتين".

قتيل وجرحى في إطلاق نار قرب مقر الاعتصام في الخرطوم

أفادت التقارير الواردة من السودان بوقوع إطلاق نار بالقرب من موقع الاعتصام أمام القيادة العامة للقوات المسلحة في العاصمة الخرطوم.

وتقول لجنة الأطباء المركزية، المرتبطة بالمحتجين، إن إطلاق النار أسفر عن سقوط قتيل و10 جرحى، بحسب وكالة فرانس برس.

وأضافت اللجنة أن أحد المعتصمين تلقى طلقة في الرأس عندما تدخلت قوات قيل إنها قوات الدعم السريع وأطلقت النار.

ولم يصدر أي تعليق من جانب المجلس العسكري على تلك التقارير.

وألقى المتظاهرون باللائمة على قيادة المجلس العسكري مطلع الأسبوع الجاري عندما لقي 3 متظاهرين مصرعهم.

الشيوعي السوداني: المجلس العسكري يتحمل مسؤولية أحداث العنف في محيط القيادة العامة

حمل الحزب الشيوعي السوداني المجلس العسكري مسؤولية سقوط شهداء في ساحة الاعتصام ومحيطها أمام القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة في اليومين الماضيين، وترحم على أرواحهم الطاهرة، وقال الناطق الرسمي المكلف باسم الحزب، الحارث أحمد التوم

"إن حوادث العنف المتكررة القاسم المشترك فيها قوات مسلحة ونظامية".

وأشار إلى أن السلاح بيد القوات النظامية كان يتم توزعيه بضوابط عسكرية صارمة.

وأضاف الحارث التوم: "لم يتم حتى الآن الكشف عن المجرمين الذين قتلوا شهداء 8 رمضان رغم الوعود بالكشف عنهم وتكوين لجنة مشتركة مع قوى الحرية والتغيير". واصفا حديث وتبرير المجلس العسكري عن الفوضى بالمضحك المبكي... كما نبه المعتصمين إلى ضرورة توخي الحيطة والحذر من مخططات فلول النظام البائد لنسف سلمية الثورة بأفتعال العنف حول وداخل منطقة الإعتصام، بهدف إيجاد مصوغ لفض الإعتصام بالقوة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..