news

تحرير رهائن نيجيريين اختطفهم قراصنة "سارقو نفط" 

أعلن متحدث عسكري أن ما إجماليه 15 رهينة كانوا محتجزين بأيدي قراصنة فى منطقة الدلتا النيجيرية، قد تم تحريرهم من قبل القوات العاملة فى ولاية بايلسا المنتجة للنفط.


وقال جون إنينتش فى بيان أُرسل لوكالة ((شينخوا)) في أبوجا ليلة امس الثلاثاء، إن عملية إنقاذ الرهائن جرت يوم الخميس.


وأضاف إنينتش أن الرهائن كانوا محتجزين في خمسة قوارب سريعة يملكها القراصنة، وتم تحريرهم من قبل قوات كانت في دورية روتينية في منطقة نيمبي أوليسو في بايلسا.


وذكر المتحدث أن القراصنة قد تركوا الرهائن، وفروا إلى جداول عند رؤية القوات.


وخلال العملية، تم الكشف عن بعض مصافي النفط غير القانونية التي يديرها سارقو النفط، حسب قول المتحدث الذي أضاف أن القوات صادرت أيضا بعض الأسلحة والنفط الخام المسروق".

معارك مع التكفيريين


وقبل أسبوع قتلت القوات النيجيرية 13 مسلحا من جماعة "بوكو حرام" وأحبطت محاولة هجوم من قبل الجماعة المتشددة التكفيرية في شمال شرقي البلاد، وفقا لما ذكره بيان صادر عن الجيش.

وقال المتحدث باسم الجيش جون إنينشي في البيان إنه عندما حاولت مجموعة من مسلحي "بوكو حرام" صباح يوم الاثنين قبل الماضي مهاجمة بلدة غييدام في ولاية يوبي الشمالية الشرقية، قامت قوات من الكتيبة 159 وقوة المهام الجوية التابعة لعملية (لافيا دول) "باعتراض المجرمين والاشتباك معهم بسرعة في تبادل عنيف لإطلاق النار".

وأضاف إنينشي أن المسلحين أُجبروا على التراجع إلى الأدغال المحيطة، فيما تتعقب القوات الإرهابيين الفارين.

 وأفاد المتحدث أنه "خلال المواجهة، تم تحييد 13 إرهابيا ومصادرة شاحنتي أسلحة مع رشاشات دوشكا وست بنادق أيه كيه 47"، لافتا إلى أنه لم تقع خسائر في الأرواح أو المعدات لدى جانب القوات.

 وأوضح أن الوضع في غييدام والمناطق المحيطة بها عاد إلى طبيعته وتقوم القوات حاليا بعملية متابعة.

 ومنذ عام 2009، تحاول "بوكو حرام" إقامة دولة تسميها "إسلامية" بشمال شرق نيجيريا، مع توسيع نطاق هجماتها لتشمل بلدان حوض بحيرة تشاد.

 وقد فرضت المجموعة تحديات أمنية وإنسانية وحوكمية هائلة في حوض بحيرة تشاد، الذي يتضمن نيجيريا وتشاد والكاميرون وبنين والنيجر، وفقا للأمم المتحدة.

//الصورة
أنبوب نفط تم تفجيره الشهر الفائت قرب لاغوس، نيجيريا (شينخوا)

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب