news

ترامب يوقع مرسوما مكارثيًا لملاحقة مناهضي سياسات

وقّع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الليلة الماضية، مرسوماً مطابق لأنظمة مكارثي الإرهابية في سنوات الخمسين، غذ يلاحق المرسوم مناهضي سياسات الاحتلال والعنصرية الإسرائيلية، تحت تسمية "معاداة اللا سامية"، وهي البدعة الصهيونية، لملاحقة كل من يتصدى لجرائم الصهاينة، والمؤسسة الإسرائيلية الحاكمة.

ويوسّع هذا المرسوم الإرهابي نطاق التعريف الذي تعتمده وزارة التعليم لما يسمى "معاداة السامية" في ما يتعلّق بتطبيق قانون الحقوق المدنية الصادر في 1964. ويأمر النصّ خصوصاً وزارة التعليم بأن تعتمد في تعريفها لمعاداة السامية التعريف المعتمد من قبل "التحالف الدولي لذكرى المحرقة".

وقال ترامب خلال حفل أقيم في البيت الأبيض بمناسبة عيد الأنوار اليهودي "هذه هي رسالتنا إلى الجامعات: إذا كنتم ترغبون في الاستفادة من المبالغ الضخمة التي تتلقونها كل عام من الحكومة الفدرالية، عليكم أن ترفضوا معاداة السامية".

وفي مقال كتبه صهره ومستشاره في صحيفة نيويورك تايمز قال الصهيوني الاستيطاني جاريد كوشنر إنّه بهذا المرسوم "يدافع دونالد ترامب عن الطلّاب اليهود" و"يشير بوضوح إلى أنّه لن ويخشى دعاة حرية التعبير أن يتم استخدام تعريف فضفاض وغامض لمعاداة السامية من أجل حظر أي انتقاد لسياسة الحكومة الإسرائيلية.

وقال جيريمي بن عامي، رئيس المنظمة اليهودية "جي-ستريت" إنّ المرسوم "لا يهدف على ما يبدو إلى محاربة معاداة السامية بقدر ما يهدف إلى تقييد حرية التعبير ولمنع انتقاد إسرائيل في الجامعات".

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب