news

تضامنا مع محتجي العراق.. أشجار الميلاد تتزين بصور الضحايا

بغداد - تبدو شجرة عيد الميلاد التي تنتصب منتصف ساحة وسط بغداد خالية من الأضواء والزينة، باستثناء صور من قتلوا على أيدي القوات الأمنية.
وقال المتظاهرون إنهم بهذه البادرة يوجهون تحية لقرار صدر مؤخرا عن مسيحيي العراق، بإلغاء احتفالات عيد الميلاد ورأس السنة الميلادية، احتراما لمن سقطوا في الاحتجاجات، حسب ما نقلت وكالة أسوشيتد برس.
وألغى القادة المسيحيين في العراق كافة الاحتفالات المتعلقة بعيد الميلاد، تضامنا من حركة الاحتجاج، لكن لموقفهم هذا عوامل تغوص إلى ما هو أعمق من الزينة والأنوار الساطعة.
وترددت شعارات عراق موحد لا طائفي عميقا داخل المجتمع المسيحي، الذي شعر بتضاؤل تأثيره في ظل هيمنة طائفية على مجريات الحياة السياسية التي شكلت شؤون الدولة.
وخلال زيارة قام بها الكاردينال لويس رافائيل ساكو إلى ساحة التحرير، مركز الاحتجاج وسط بغداد، عبر بطريرك الكنيسة الكلدانية عن إعجابه بالشباب الذين كسروا حاجز الطائفية، واستعادوا الهوية الوطنية العراقية.
وقال في مقابلة: "هناك تشعر أنك عراقي. عراق جديد يولد".
وبموجب أمر الكنيسة، ستقتصر احتفالات أعياد الميلاد على الصلوات، وسيتم التبرع بالأموال المخصصة لزخرفة الشوارع للمحتجين الجرحى، وفقا لساكو.
وأضاف: "لن يكون لدينا أي أشكال احتفالية أخرى، لا يمكننا إقامة احتفالات كبيرة بينما بلادنا في وضع حرج."

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب