news

تقرير الفقر البديل: 26% من مواطني إسرائيل فقراء

قال تقرير الفقر "البديل" الذي تنشره جمعية "لتيت" للسنة السادسة على التوالي، إن 26% من مواطني إسرائيل هم من الفقراء. وهذا التقرير الذي يصدر عادة بتزامن أو يسبق تقرير الفقر الرسمي الصادر عن مؤسسة التأمين الوطني، يجري حسابات الفقر بطريقة متطورة، غير تلك التي تعتمدها مؤسسة التأمين الوطني، ولذا فإن الأرقام هنا هي اعلى عادة.

وقال التقرير إن معدلات فقر ثابتة في السنوات الستة الاخيرة، والتي تفيد بانه يوجد في اسرائيل 2019 نحو 530 الف، ونحو مليون و7 آلاف فقير طفل فقير. يدور الحديث عن 20,9% من العائلات في البلاد، ونحو 33,5%.

ويعاني الكثير من الاطفال بانعدام خطير للامن الغذائي. فبالنسبة لـ 76.3% من الاطفال متلقي المعونات، فان العنصر الاساس في الغذاء هو النشويات، الخبز والمدهونات؛ 54.4% من الاطفال قلصوا حجم الوجبات او قفزوا عن الوجبات في السنة الاخيرة؛ 48.5% من الاهالي متلقي المعونات اضطروا الى بدائل حليب الام للرضع او اعطائهم كمية اقل من تلك الموصى بها.

كما أن 74.8% من متلقي المعونات شهدوا بان الغذاء الذي اشتروه لم يلب احتياجاتهم، وانهم لم يكن لديهم المال لشراء المزيد، مقارنة بـ 16.3% من عموم السكان. 56% من متلقي المعونات اكلوا اقل مما ارادوا بسبب ضائقتهم الاقتصادية و34.9% وصلوا الى حد الجوع. 29.4% من متلقي المعونات، نزلوا في الوزن عقب ضائقة اقتصادية، وعدم القدرة على شراء الغذاء اللازم. 73.8% من العائلات المدعومة تقدر بانهم يحتاجون الى الف شيكل فاكثر اخرى لشراء الغذاء الاساس.

 97% من المسنين متلقي المعونات بمخصصات الشيخوخة لا تسمح لهم المخصصات بالعيش بكرامة و78.1% يعيشون في عزلة. 70.8% من المسنين متلقي المعونات يشهدون على أنهم تخلوا عن اصلاح خلل خطير في بيوتهم لزمن طويل لاسباب اقتصادية، مقارنة بـ 16.8% من الشيوخ في عموم السكان. 72.4% من الشيوخ متلقي المعونات اضطروا للتخلي عن شراء الادوية او عن العلاجات الطبية الضرورية لعدم تمكنهم من دفع المال لقاءها.

وحسب التقرير، ففي اوساط 79.8% من العائلات التي تتلقى المعونات يوجد ما لا يقل عن معيل واحد، في اوساط 19.8% – معيلان أو اكثر. الاجر المتدني وعدم استنفاد الحقوق الاجتماعية يضعان العديد من متلقي المعونات في التصنيف  كـ "فقراء عاملين".  61.9% من متلقي المعونات غارقون في الديون، 75% أكثر مما في عموم السكان (35.3%).

وليس لدى 64.5% من متلقي المعونات ملابس واحذية على قياسهم وفي حالة جيدة، و49.1% لا يمكنهم أن يسمحوا لانفسهم بالتدفئة في بيوتهم في الشتاء. 54% من متلقي المعونات بلغوا بانه حتى قبل 5 سنوات ما كانوا يحتاجون الى المساعدة في الغذاء بسبب ضائقتهم الاقتصادية، بمعنى أنهم تدهوروا الى ضائقتهم الاقتصادية القاسية في السنوات الخمسة الاخيرة.

63.8% من متلقي المعونات غير العاملين عالقون في هذا الوضع عقب اعاقات صحية، ارتفاع 16.2% مقارنة بالسنة الماضية (54.9%). 60.9% من متلقي المعونات يشهدون على أن انعدام التأهيل المهني يمنعهم من تحسين وضعهم التشغيلي بقدر كبير. 58% يشهدون على أن سبب ذلك هو عدم قدرتهم على تمويل اطر لابنائهم.

         

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب