news-details

تقرير: نتنياهو يدفع برئيس الموساد والسفير الاسرائيلي في واشنطن كخلفاء محتملين له

يبدو أن الكل بات يستعد لموعد رحيل الفاسد الأكبر بنيامين نتنياهو عن الساحة السياسية، وقبل أن يتقاسم الخلفاء المحتملين في حزب الليكود الغنيمة، وتندلع صراعات القيادة، ما ان تبدأ ملاحقة نتنياهو قضائيًا بملفات الفساد، يبدو أن نتنياهو نفسه بدأ الاستعداد لهذه الصراعات ويدفع حسبما يدعي تقرير في موقع "والا"، بمرشحين اثنين لخلافاته من خارج أروقة حزب الليكود، فيما قد يشكل صفعة للقيادات الحالية للحزب الحاكم.
وحسبما يزعم التقرير، فإن نتنياهو قد ذكر اسمين من خارج أروقة حزب الليكود، لخلافته، هما رئيس جهاز الموساد يوسي كوهين، والسفير الإسرائيلي في واشنطن رون ديرمر. فقد فاجأ نتنياهو في محادثات سرية مقربيه باقتراح هذين الاسمين الذين اعتبرهما كما نقل عنه التقرير "أشخاص أرى بهم أنهم مناسبين لقيادة دولة اسرائيل". 
ويحظى ديرمر بثقة نتنياهو الذي رفض عودته الى اسرائيل العام الماضي ومدد عمله سفيرًا لاسرائيل في واشنطن، اذ ينسب له توطيد العلاقات بين اسرائيل وواشنطن والعلاقة القريبة مع البيت الأبيض تحت رئاسة دونالد ترامب. كما سبق وعمل ديرمر مستشارًا سياسيًا لنتنياهو بين الأعوام 2008 و 2013. أما يوسي كوهين  فيعتبر من المقربين من نتنياهو جدًا، ويشغل المنصب منذ 2016، بعدما كان رئيسًا لمجلس الأمن القومي منذ العام 2013، وبينما يتوقع أن تنتهي ولايته على رأس جهاز الاستخبارات الخارجية الاسرائيلي في عام 2021، هناك من يشير الى طموحاته بخوض غمار المعترك السياسي، طامحًا ببلوغ أعلى الهرم.
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..