news

جندي قتَل طفلا في غزة والعقوبة شهر خدمة عسكرية بعد انتهاء خدمته الالزامية!

 
حيفا - في تصرف عنصري واستخفاف بحقوق الإنسان، واستهزاء بالقانون الدولي، حكمت محكمة عسكرية تابعة لجيش الاحتلال، على جندي إسرائيلي ادين بقتل طفل فلسطيني في قطاع غزة، الخدمة العسكرية لمدة شهر واحد، بعد انتهاء خدمته الالزامية.
ونشرت صحيفة "هآرتس"، صباح اليوم الاربعاء، تفاصيل محاكمة الجندي من لواء جفعاتي بعد اعترافه بقتل الطفل الفلسطيني عثمان رامي حلس (15 عاما) من قطاع غزة، بإطلاق النار عليه على السياج الحدودي مع غزة، رغم انه لم يشكل أي خطورة على حياته.
واستشهد الطفل حلس بتاريخ 13 تموز 2018، بعد ان أطلق قناص احتلالي النار عليه، اثناء محاولته وضع علم فلسطين على السياج الحدودي قرب معبر المنطار "كارني" شرق مدينة غزة.
هذا الحكم ليس غريبا على الاحتلال، ففي 8-5-2018 أفرجت سلطات الاحتلال عن الجندي القاتل إيلئور أزاريا، الذي أدين بإعدام الجريح عبد الفتاح الشريف، برصاصة في الرأس بعد تسعة أشهر من سجنه.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب