news-details

خارجية فنزويلا تنتقد الدول الأوروبية بسبب إنحيازها إلى الولايات المتحدة

رفضت وزارة خارجية فنزويلا أمس الأول قرار عدد من الدول الأوروبية بشأن الاعتراف بزعيم المعارضة خوان غوايدو رئيسا انتقاليا للبلاد.

وقالت وزارة الخارجية في بيان إن هذه الدول "تتبنى بشكل رسمي استراتيجية الإدارة الأمريكية للإطاحة بالحكومة الشرعية للرئيس نيكولاس مادورو.

وأضافت الوزارة أن هذا القرار يعتبر "انتهاكا واضحا للمبادئ والممارسات التي تحكم العلاقات الدبلوماسية وتعد سابقة خطيرة للتعايش السلمي بين الدول."

وقالت فنزويلا إنها ستعيد النظر في علاقاتها الثنائية مع هذه الدول إلا إذا "تخلت عن دعمها لخطط الإنقلاب."

وذكرت الوزارة "درجة التبعية" التي تظهرها هذه الدول الأوروبية إلى واشنطن "تنذر بالخطر."

وحذرت الوزارة من أن دعم واشنطن لزعيم المعارضة يهدد "السلام والاستقرار في المنطقة بأكملها."

وكانت ألمانيا وأسبانيا وفرنسا وبريطانيا والسويد، من بين الدول الأوروبية التي قررت أمس تأييد غوايدو ومناشدته بإجراء انتخابات جديدة في البلاد.

وأعطت هذه الدول مادورو في وقت سابق "مهلة أخيرة" لإجراء انتخابات.

لافروف: اعتراف دول بغوايدو رئيسا لفنزويلا "أمر غير معقول"

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن مبادرات لإطلاق حوار في فنزويلا ترفض لصالح تغيير السلطات في البلاد والوضع هناك مقلق.

وقال لافروف: "عندما يُعلن من الخارج أنه في فنزويلا الآن قائم جديد بأعمال الرئيس هو برأيي أمر غير معقول".

وتابع: "من المثير للقلق أيضا أن المبادرات التي تهدف إلى تعزيز الحوار الداخلي، السبيل الوحيد لحل المشاكل الحالية، ونحن مقتنعون بذلك، يتم رفض هذه المبادرات وتحل محلها أفكار أخرى تهدف إلى تغيير النظام".

تصوير: رويترز

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..