news

دراسة: عدد العائلات الفقيرة قد يتضاعف في الضفة الغربية بسبب كورونا

أعلن البنك الدولي في دراسة نُشرت الإثنين أن عدد الأسر الفلسطينية الفقيرة في الضفة الغربية قد يتضاعف هذا العام  بتأثير مباشر من جائحة كورونا التي تهدد الأوضاع الاقتصادية العامة والوظائف في الأراضي الفلسطينية.

 

وقال البنك الدولي في تقريره "حتى قبل تفشي وباء كوفيد-19، كان نحو ربع الفلسطينيين يعيشون تحت خط الفقر، أي 53% في غزة و14% في الضفة الغربية. بحسب التقديرات الأولية، سيرتفع عدد الأسر الفقيرة إلى 30% في الضفة الغربية وإلى 64% في غزة".

 

ومن المتوقع أن يكون التأثير أكبر في الضفة الغربية لأن عشرات الآلاف من الفلسطينيين الذين يعيشون هناك يعملون في إسرائيل التي تأثرت أيضًا بالأزمة.  وبسبب الوباء، انخفض عدد هؤلاء العمال، وهو ما يُساهم في انخفاض كبير في مداخيلهم المالية.

 

وبعد أسابيع من منعهم من دخول إسرائيل بسبب الفيروس، سُمح لآلاف العاملين من الضفة الغربية بالعودة في أوائل أيار ، في إطار سياسة لإعادة إطلاق الاقتصاد المحلّي تدريجيّاً.

 

وتلقي  أزمة كورونا بثقلها، كما هو الحال في أماكن كثيرة، على النشاط الاقتصادي في الضفة الغربية، في وقت تتعرض السلطات المحلية لضغوط من أجل زيادة الإجراءات الصحية وإجراءات إعادة إطلاق الاقتصاد.
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب