news-details

رئيس البرازيل يثير الجدل مجددا بتبريره تشغيل الأحداث

 

 

برازيليا - أثار رئيس البرازيل جايير بولسونارو موجة من الجدل والاستنكار هذا الأسبوع، بدعوته لتشغيل الأطفال والدفاع المتكرر عن عمالة القاصرين، شارحا أنه بدأ العمل منذ أن كان في الثامنة من عمره.

وقال بولسونارو خلال منتداه الأسبوعي الذي يبث مباشرة عبر "فيسبوك": "أعمل منذ أن كنت في الثامنة من عمري (...) وهذا ما صرت عليه الآن".

وأضاف: "انظروا! عندما يعمل طفل يبلغ من العمر ثمانية أو تسعة أعوام في مكان ما، فإن الكثير من الناس يدينونه باعتبار ذلك عمالة قسرية أو عمالة أطفال، لكن إذا دخن الطفل معجون الكوكا، فلا أحد يقول له شيئا"!!

وتابع: "العمل يعطي الكرامة للرجال والنساء، بغض النظر عن أعمارهم".

كما قال:"لقد عملت منذ سن الثامنة في زراعة الذرة وقطف الموز وأثناء متابعتي الدراسة. هذه ليست غوغائية، وهذه هي الحقيقة".

وحاولت داماريس ألفيش وزيرة حقوق الإنسان والأسرة والمرأة في حكومة بولسونارو وضع حد لهذا الجدل يوم الجمعة فقالت: "جيلنا عمل منذ سن مبكرة للغاية وأنا عملت منذ الصغر، لكن هذا لا يعني إلغاء تجريم تشغيل الأطفال. لنكن واضحين، عمل الأطفال يعد انتهاكا لحقوقهم، وهو أمر لا يمكن السماح به".

ويمنع القانون البرازيلي الأطفال دون 16 عاما من العمل، لكن يسمح لمن هم في الـ14 بالعمل كمتدربين.

ووفقا لمعهد الجغرافيا والإحصاء، يعمل في البرازيل نحو 2,5 مليون طفل ومراهق تتراوح أعمارهم بين 5 و17 عاما.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..