news

رصاصة المجرمين تقضي على حلم المربية شريفة أبو معمر بافتتاح العام الدراسي

راحت المربية شريفة أبو معمر -30 عامًا- من مدينة الرملة، ضحيةً لجريمة قتل، بعد اصابتها برصاصة قيل أنها طائشة اثر شجار بين عائلتين.
وقتلت أبو معمر، خلال تواجدها في منزلها أمس الاثنين بينما كانت تحضر لافتتاح العام الدراسي في مدينتها، تاركةً وراءها 3 أطفال يتّمهم العنف المستشري في مجتمعنا.
وأعلنت الطواقم الطبية بالأمس، أنها أجرت عملية انعاش لأبو معمر، بعدما نُشر بداية أنه نتيجة لحادث عنيف تعرضت له في منزلها. ثمّ أعلن لاحقًا أنها أصيبت بطلق ناري.
ونقلت أبو معمر، إلى مستشفى أساف هروفيه لاستكمال العلاج ولكن للأسف، أعلن عن وفاتها لاحقًا متأثرة بجروحها الحرجة.

وأعلنت الشرطة، صباح اليوم الثلاثاء، عن اعتقال 3 مشتبهين (20 و25 و26 عامًا) من الرملة واللد بالضلوع في الجريمة.

وستتم احالة المشتبه بهم الى محكمة الصلح في ريشون لتسيون اليوم للنظر في تمديد اعتقالهم على ذمة التحقيق.

ويضاف هذا الحادث الأليم، إلى 57 آخر راح ضحيتهم أبناء مجتمعنا منذ بداية العام الجاري، اذ ان من بين الضحايا 10 نساء، في ظل تقاعس واضح من قبل الشرطة للكشف عن الجناة ولجم الجريمة المقبلة.

جانب من تحضير الراحلة المربية شريفة أبو معمر للعام الدراسي.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب