news

رغم حلّ الإغلاق: الاحتلال يمنع المؤذن والمصلّين من دخول المسجد الابراهيمي

منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الجمعة، المصلين من الوصول إلى الحرم الإبراهيمي لأداء صلاة الفجر في المسجد الابراهيمي، كما منعت المؤذن سيراج الشريف من رفع الأذان وأخرجته عنوة، كما واحتجزت شابا لعدة ساعات.


واستطاع عدد قليل من المصلين الخول، حيث قال مدير أوقاف الخليل حفظي أبو سنينة، إن قوات الاحتلال نصبت حواجزها العسكرية، وشددت من إجراءاتها على البوابات الالكترونية والطرق المؤدية إلى الحرم الإبراهيمي.
وأضاف سنينة أن قوات الاحتلال منعت المصلين من الوصول الى المسجد، وطردت الذين احتشدوا لتأدية الصلاة في الساحات الخارجية للحرم فيما تمكن آخرون من الدخول بصعوبة.


واستنكر بدوره أبو سنينة، إجراءات الاحتلال الرامية لإفراغ الحرم من المصليين، وذلك من خلال الإجراءات القمعية والتعسفية بحق المواطنين، والمتمثلة بإغلاق البوابات الالكترونية وعرقلة حركة المواطنين على الحواجز العسكرية واحتجازهم.


واعتبر منع المصليين من الوصول الى داخل الحرم الإبراهيمي تعدي على المقدسات الإسلامية التي ترعاها المواثيق الدولية التي كفلت حرية العبادة.


وبعد اغلاق ثلاثة شهور متتالية بسبب أزمة كورونا، اعتبر مسوؤل ملف البلدة القديمة في حركة فتح إقليم وسط الخليل مهند الجعبري، إن التوافد إلى الحرم الإبراهيمي الشريف وأداء الصلاة يأتي بعد رزمة من التسهيلات والإجراءات التي أعلنتها الحكومة.


ودعا المواطنين إلى التوافد عند الحرم وإقامة الصلاة فيه، رغم ممارسات الاحتلال ومحاولته منع المواطنين الوصول إلى الحرم الابراهيمي.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب