الأخبار


يمر مدرب فريق برشلونة أرنستو فالفيردي بأصعب أيامه المهنية، بعد فشل الفريق الكتلوني في تحقيق بطولة دوري أبطال أوروبا، والتي كان قد وعد بها قائد الفريق (ليونيل ميسي) جماهير النادي قبل بداية الموسم الحالي، اضافة للفشل الأخير في نهائي الكأس الاسباني.

وخلال فترة تدريبه للفريق خلال العامين المنصرمين واجه المدرب الإسباني العديد من الإنتقادات، حيث يدّعي عشاق الفريق بأنه قد تخلى عن فلسفة الفريق وأسلوبه الهجومي الممتع، الذي اعتاده المشجعون طوال العقود الماضية.

حيث تشير تقارير الصحف الكتلونية في أعداد اليوم الثلاثاء، الى أن فالفيردي يعد ساعاته الأخيرة داخل أسوار القلعة الكتلونية، وذلك على الرغم من تصريحات رئيس الفريق الداعمة له، إلا أن سخط جماهير برشلونة، عقب خسارة كأس الملك يوم السبت المنصرم أمام فالنسيا كانت القشة التي قصمت ظهر البعير ولم تبقِ أي فرصة لبقاء المدرب.

وذكرت التقارير ذاتها أن هنالك العديد من المدربين مرشحون لتولي مهمة تدريب برشلونة، أبرزهم أسطورة برشلونة السابق رونالد كومان مدرب المنتخب الهولندي وروبيرتو مارتينيز مدرب المنتخب البلجيكي.

ولم تتوقف موجة الغضب على المدرب فقط، بل طالت إداريي الفريق والعديد من ركائز الفريق من لاعبين حيث طالبت الجماهير لاعبين مثل راكيتيتش، كوتينهو، سواريز وبوسكيتس ولاعبين أخرين بالرحيل متهمين إياهم بالتهاون.

على ما يبدو فإن برشلونة على موعد مع صيف ساخن جدًا ومليء بالتغييرات، حيث من الأرجح أن يتم الاستغناء عن خدمات فالفيردي زعدد كبير من اللاعبين بهدف ضخ دماء جديدة بكادر الفريق عبر استجلاب لاعبين شباب يملكون الشغف لحمل الفريق إلى منصات التتويج من جديد.

;