الأخبار


أعلن نادي تشيلسي الإنجليزي، اليوم الخميس، تعيين نجمه السابق فرانك لامبارد، مديرًا فنيًا جديدًا للفريق، بعقد يمتد لمدة ثلاث سنوات، بعدما تخلى النادي الإنجليزي عن مدربه السابق الإيطالي ماوريسيو ساري، في الأسابيع الأخيرة، والذي انتقل لتدريب يوفنتوس الايطالي.

وعبّر لامبارد عن فخره بالعودة إلى تشيلسي كمدير فني وقال "الجميع يعرف حبي لهذا النادي والتاريخ الذي شاركناه، ومع ذلك، فإن تركيزي الوحيد هو في الوظيفة الحالية والاستعداد للموسم المقبل.. أنا هنا للعمل بجد وتحقيق المزيد من النجاح للنادي ولا يمكنني الانتظار للبدء".

 

وكان قائد البلوز السابق قد نجح في لفت الأنظار إليه بالموسم الماضي، بعدما قاد ديربي كاونتي الى المباراة النهائية لتصفيات التأهل إلى الدوري الإنجليزي الممتاز، ولكنه في النهاية خسر أمام أستون فيلا.
 
ويعد لامبارد المدرب رقم 12 الذي يشرف على تدريب البلوز تحت قيادة مالك الفريق رومان أبراموفيتش الذي امتلك النادي منذ 16 عامًا.
 
ويحظى لامبارد بشعبية هائلة بين مشجعي تشيلسي إذ حقق نجاحا هائلا على مدار 13 عامًا كلاعب وسط في ستامفورد بريدج. ونال لامبارد (41 عاما) إشادة النقاد بعدما قاد ديربي إلى ملحق الترقي للدوري الممتاز في موسمه الأول كمدرب، رغم أنه أهدر فرصة التأهل أمام أستون فيلا.

لكن لا تبدو المهمة سهلة في إعادة تشيلسي إلى المنافسة على لقب الدوري الممتاز عقب رحيل المدرب ساري إلى يوفنتوس وانتقال إيدن هازارد إلى ريال مدريد هذا الصيف.

وستتعرض جهود لامبارد في تشيلسي لضربة أخرى بسبب عقوبة الاتحاد الدولي (الفيفا) بحظر التعاقد مع لاعبين جدد. 

وقاد ساري، الذي قضى موسما واحدا فقط في ستامفورد بريدج، تشيلسي إلى لقب الدوري الأوروبي واحتل المركز الثالث في الدوري الممتاز لكنه لم يكن محبوبا بشكل كبير من المشجعين، وهذه مشكلة لن يواجهها لامبارد.

وكان لامبارد، لاعب وسط إنجلترا السابق، ضمن الجيل الذهبي لتشيلسي وخاض 648 مباراة ويملك الرقم القياسي في عدد الأهداف مع النادي برصيد 211 هدفا بين 2001 و2014. وخلال تلك الفترة حصد لقب الدوري الممتاز ثلاث مرات إضافة إلى لقب في دوري أبطال أوروبا.

;