الأخبار


 اجتاز كي نيشيكوري عقبة بنوا بير ليحجز مكانا في دور الثمانية لفرنسا المفتوحة للتنس بالفوز عليه 6-2 و6-7 و6-2 و6-7 و7-5 في مباراة شابتها أخطاء كثيرة اليوم الاثنين.

وكانت المباراة توقفت أمس الأحد بسبب حلول الظلام ليضرب اللاعب الياباني المصنف السابع موعدا في دور الثمانية مع رفائيل نادال الفائز باللقب 11 مرة.

واستؤنفت المباراة على ملعب سوزان لنجلن بينما كانت النتيجة تشير إلى تقدم نيشيكوري 2-1 وهيمن بير على المجموعة الرابعة بعدما كسر إرسال منافسه مبكرا.

وبعدها أهدر فرصة لكسر إرسال نيشيكوري مجددا ليدفع اللاعب الياباني المجموعة لشوط فاصل وأهدر نقطتين لحسم المباراة والإرسال معه قبل أن يمنح منافسه فرصة لحسم المجموعة عندما ارتكب خطأ مزدوجا ساذجا.

واستفاد بير، الذي ارتكب 79 خطأ سهلا من بينها 16 خطأ مزدوجا، من هذا الأمر.

وتقدم 3-1 في المجموعة الفاصلة حيث واصل نيشيكوري اللعب بطريقة افتقدت الثبات. ثم تقدم بير 5-3 بكسر آخر لإرسال منافسه بعدما كان منح نيشيكوري الفرصة لكسر إرساله.

لكن بير فرط في ضربة إرساله وتراجع ليسمح لنيشيكوري بالتقدم 6-5.

ونجح نيشيكوري في الفوز ليبلغ دور الثمانية في رولان جاروس لثالث مرة رغم أن العرض الذي قدمه اليوم يشير إلى انه لن يتقدم أبعد من ذلك على الأرجح حيث ينتظره نادال الذي لم يخض مباريات اليوم في يوم عيد ميلاده 33.

وأنهى فوز نيشيكوري مسلسل انتصارات بير على الملاعب الرملية والبالغ ثماني مباريات بعد فوز اللاعب الفرنسي ببطولة ليون.

وأقر بير بأنه فقد التركيز قبل نهاية المباراة.

وقال "عندما فزت بالمجموعة الرابعة رغم أنني كان يجب ان أخسرها وتقدمت 4-1 في المجموعة الخامسة، بدا أنني فقدت اتزاني بعض الشيء وبدأت أفكر في الدور المقبل. كنت قريبا من الفوز وهذا ما لم يكن من المفترض أن أقوم به.

"هذا ليس خطأي وحدي والجميع قد يحدث معه ذلك". 

واصل نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول مشواره القوي في فرنسا المفتوحة للتنس بعدما حقق رابع انتصار له على التوالي بثلاث مجموعات متتالية وجاء اليوم الاثنين على حساب يان-لينارد شتروف ليبلغ دور الثمانية.

ويعني فوزه بنتيجة 6-3 و6-2 و6-2 على اللاعب الألماني المصنف 45 أن ديوكوفيتش أصبح أول لاعب يبلغ دور الثمانية في رولان جاروس للمرة العاشرة على التوالي وهو إنجاز أخفق حتى رفائيل نادال في تحقيقه.

ويبدو أن الأمر سيصبح أكثر صعوبة من الآن فصاعدا مع سعي ديوكوفيتش للفوز بثاني ألقابه في فرنسا المفتوحة لينال كافة ألقاب البطولات الأربع الكبرى في نفس الوقت للمرة الثانية في مسيرته كما فعلها عندما فاز في باريس عام 2016.

وقال ديوكوفيتش للصحفيين "لا أفكر كثيرا لكي أكون محقا. لدي الكثير من الخبرة واعتقد أنني تعاملت مع مواقف شهدت تعرضي لنقاط لكسر إرسالي أو ضغوط عصبية.

"خضت الكثير من المباريات الصعبة في مسيرتي ويمكنني التعويل على خبرتي. اعرف أنه من الجيد أن اتعرض لاختبارات لكن من الجيد في الوقت ذاته أن امضي بعيدا مع الحفاظ على طاقتي لما هو قادم".

وكان شتروف، الذي يبلغ متوسط تصنيفه العالمي 84، يمني النفس ببلوغ دور الثمانية لأول مرة في بطولة من الأربع الكبرى وأبدى بعض المقاومة في بداية المباراة تحت زخات المطر على ملعب فيليب شاترييه.

ولاحت لديوكوفيتش فرصة مبكرة لكسر إرسال منافسه في الشوط الثاني لكن شتروف انتصر في معركة شرسة من الخط الخلفي ليبعد الخطر.

وزاد إيقاع ديوكوفيتش مع مضي المباراة ولاحت له في الشوط السابع نقطتان أخريان لكسر إرسال شتروف استفاد منهما وأمطر منافسه بسلسلة من الضربات الأرضية القوية في أنحاء الملعب.

وبعد أن حافظ على ضربة إرساله ليحسم المجموعة الأولى شق ديوكوفيتش طريقه بقوة في المجموعتين التاليتين حيث لم يرتكب سوى 11 خطأ سهلا خلال ساعة و33 دقيقة.

وسيواجه ديوكوفيتش اختبارا أصعب في دور الثمانية حيث سيلاقي الألماني ألكسندر زفيريف الذي تغلب على الإيطالي فابيو فونيني في وقت لاحق اليوم. 

 بلغ الألماني الكسندر زفيريف المصنف الخامس دور الثمانية لبطولة فرنسا المفتوحة للتنس للعام الثاني على التوالي عندما تعافى من خسارة المجموعة الأولى ليهزم الإيطالي فابيو فونيني اليوم الإثنين.

وعانى زفيريف (22 عاما) في توقيت تسديد الضربات أمام منافسه الإيطالي الزئبقي لكن وفي ظل التقلب مستوى منافسه، فإنه لعب بقوة بعد ذلك ليفوز 3-6 و6-2 و6-2 و7-6.

وسيعوق طريقه نحو أول دور قبل نهائي في البطولات الأربع الكبرى المصنف الأول على العالم نوفاك ديوكوفيتش.

وقال زفيريف الذي خسر في دور الثمانية العام الماضي أمام دومينيك تيم عقب معاناته من إصابة في عضلات الفخذ الخلفية "لم أبدا بشكل جيد في حين بدأ هو بشكل جيد. لعب بطريقة في غاية الهجومية وسدد الكرة بكل قوة وهو ما صعب الأمور علي.

"لكن وعقب المجموعة الأولى، لعبت ثلاث مجموعات جيدة".

وفي المجموعة الأولى قدم اللاعب الألماني شوطا سيئا على إرساله حين كان متراجعا 3-4 في النتيجة حيث ارتكب خطأ مزدوجا مرتين قبل أن يطيح بكرة أمامية خارج الملعب ليمنح منافسه فونيني فرصة لكسر إرساله الذي تقبل الهدية بفوزه بالشوط بدون خسارة أي نقطة.

وبدا أن اللاعب الألماني يواجه مشاكل مجددا في بداية المجموعة الثانية.

وشكل فونيني خطورة مرة أخرى حين ساد التعادل 2-2 لكن زفيريف نجح في تسديد ضربة أمامية رائعة تقدم بها على منافسه. وارتكب اللاعب الألماني خطأين مزدوجين آخرين ليمنح فونيني فرصتين لكسر إرساله قبل أن يستعين زفيريف بإرساله الساحق لإنقاذ النقطتين.

وظهرت نقطة التحول في المباراة حين ركز زفيريف فجأة على مهمته ونجح في كسر إرسال فونيني في الشوط التالي مباشرة واستعاد مستواه في بقية المباراة.

وسيطر زفيريف على ضربة ساقطة من فونيني قبل أن يسدد ضربة أمامية ويكسر إرسال منافسه ليتقدم 3-1 في المجموعة الثالثة وظهر إحباط اللاعب الإيطالي في الشوط التالي حين ألقى بمضربه على الأرض بعد ان أطاح بالكرة خارج الملعب.

وركل فونيني، الذي تغلب على زفيريف ليفوز بلقب مونت كارلو للأساتذة في ابريل نيسان الماضي، بمضاربه ثم طلب من مدربه وضع ضمادة على ربلة ساقه اليمنى.

وزاد عدد الأخطاء وآخرها خطأ مزدوج أنهى المجموعة الثالثة.

وظل فونيني يشكل خطورة على زفيريف وقاد المجموعة الرابعة نحو شوط فاصل تقدم فيه زفيريف 6-3. لكن اللاعب الألماني أهدر أول نقطة لحسم المباراة قبل أن يسدد فونيني ضربة أمامية قوية عند النقطة الثانية.

وحسم زفيريف النتيجة في النقطة التالية حين أطاح فونيني بكرة أمامية إلى خارج الملعب. 

;