رويترز - سجل البديل ديفوك أوريجي هدفا في الدقيقة 86 بضربة رأس ليقود ليفربول للفوز 3-2 خارج ملعبه على نيوكاسل يونايتد امس السبت والحفاظ على آماله في إحراز لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وبهذه النتيجة يتقدم ليفربول بنقطتين على مانشستر سيتي لكن فريق المدرب بيب جوارديولا يتبقى له مباراتان من بينهما مواجهة ليستر سيتي باستاد الاتحاد بعد غد الاثنين، بينما تتبقى مباراة واحدة أمام ليفربول.

ووضع فيرجيل فان ديك ليفربول في المقدمة في الدقيقة 13، لكن بعد سبع دقائق عادل نيوكاسل النتيجة عن طريق كريستيان أتسو.

واستعاد ليفربول تقدمه في الدقيقة 28 عندما مرر دانييل ستوريدج، الذي شارك في التشكيلة الأساسية على حساب روبرتو فيرمينو المصاب، الكرة بكعب القدم من ركلة ركنية إلى ترينت ألكسندر-أرنولد الذي أرسل تمريرة عرضية حولها محمد صلاح ببراعة في الشباك.

ولم يستسلم نيوكاسل وبعد تسع دقائق من الشوط الثاني تعادل مرة أخرى عندما فشل ليفربول في إبعاد ركلة ركنية وسكنت تسديدة سالومون روندون القوية بقدمه اليسرى شباك الحارس أليسون بيكر ليجعل النتيجة 2-2.

لكن بعد خروج صلاح محمولا على محفة بسبب إصابة في الرأس ومواجهة ليفربول لانتكاسة ضخمة في سباق اللقب، ارتقى أوريجي أعلى من الدفاع عند الزاوية القريبة ليحول برأسه تمريرة شيردان شاكيري العرضية من ركلة حرة في الشباك.



لحظة اصابة صلاح خلال المباراة امس - تصوير رويترز

إعلانات

;