news

زيارة ظريف إلى العراق:"مساعدات طبية ومقتل سليماني وربما وساطة مع السعودية"

وصل ​وزير الخارجية​ الإيراني، ​محمد جواد ظريف​، صباح اليوم الأحد إلى العاصمة العراقية ​بغداد​، وذلك على رأس وفد سياسي لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين العراقيين.

وأكد ظريف في تصريحات لدى وصوله إلى مطار العاصمة العراقية بغداد أن بلاده ستعمل على ترتيب زيارة رئيس الوزراء العراقي إلى طهران، لافتًا إلى أن زيارته اليوم، ستكون فرصة جيدة للقاء العديد من المسؤولين.

وأوضح ظريف قائلا: "هي فرصة جيدة للقاء المسؤولين العراقيين، بما في ذلك الرئيس ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان ورئيس السلطة القضائية، وكذلك المسؤولين السياسيين العراقيين ورئيس الحشد الشعبي".

وتعد هذه أول زيارة يقوم بها ظريف إلى العراق منذ أن أصبح مصطفى الكاظمي رئيسًا للوزراء في العراق.

وأعلن السفير الإيراني لدى بغداد إيرج مسجدي، اليوم الأحد، أن بلاده "أرسلت طنا من المساعدات والمعدات الطبية إلى العراق لمكافحة فيروس كورونا".

وقال مسجدي، في تصريح صحفي من مطار بغداد، خلال استقبال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إن "إيران أرسلت مع ظريف طنا من المساعدات الطبية والصحية إلى العراق لمواجهة كورونا".

وعند وصوله إلى مطار بغداد، زار ظريف مكان اغتيال قائد "فيلق القدس" الإيراني السابق، الجنرال قاسم سليماني، ونائب رئيس الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، لـ"أداء واجب الاحترام" لهما، بحسب وسائل الإعلام الإيرانية.

ويشار أن  مجلس القضاء الأعلى في العراق،أكد اليوم االأحد،بالتزامن مع زيارة ظريف أن إجرءات التحقيق باغتيال نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي السابق أبو مهدي المهندس، وقائد فيلق القدس الإيراني، الجنرال قاسم سليماني، ومن معهما مستمرة وفق القانون العراقي. وقال المجلس، في بيان صحفي، إن "إجراءات التحقيق في حادث المطار تمت منذ اللحظة الأولى لوقوع الحادث وتعامل القضاء العراقي مع تلك الحادثة باعتبارها جريمة جنائية حصلت على أرض عراقية وقسم من المجني عليهم فيها من العراقيين".


وتقول وسائل اعلام عربية أن زيارة ظريف قد تكون لها علاقة بوساطة يقول مراقبون إن الكاظمي بصدد إطلاقها بين السعودية وإيران، إذ يصل إلى الأراضي العراقية قبل يوم من زيارة رئيس الوزراء العراقي إلى الرياض للقاء المسؤولين السعوديين في محطته الأولى ضمن جولة خارجية له.



 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب