news

ساندرز يحقق فوزا كاسحا بالانتخابات التمهيدية في ولاية نيفادا

أظهرت نتائج جزئية للانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي التي جر أمس السبت،أن المرشح الاشتراكي بيرني ساندرز يتجه نحو فوز كبير بالمجالس الانتخابية في ولاية نيفادا ، ما يعزز موقعه المتقدم في السباق لاختيار مرشح ديموقراطي لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر المقبل.

 

ويتصدر ساندرز بفارق مريح عن سائر المرشحين الديموقراطيين في نيفادا، حيث توضح النتائج بعد فرز أكثر من نصف الأصوات  أنه تمكن من تأمين 41 بالمئة من الأصوات، يتبعه نائب الرئيس السابق جو بايدن 18 بالمئة وبيت بوتيدجيج ب17 بالمئة.

 

 ويضاف هذا الفوز الجديد إلى فوز سابق لساندرز من هذا الشهر في نيو هامبشاير، وتقدمه في ولاية  أيوا بعدد الأصوات، ليكون أول مرشح في تاريخ الانتخابات التمهيدية يتقدم في الولايات الثلاثة الأولى، ليعمق المخاوف بين قيادة الحزب الديمقراطي المؤسساتية  بأن يكون المرشح الاشتراكي الديمقراطي الذي لا يخفي عدائه لهم ايضًا، غير قابل للإيقاف في هذه اللحظة.

 

واعتمد فوز السيناتور البالغ من العمر 78 عامًا على  حشد قاعدة واسعة ومتنوعة من الطبقة العاملة وأعضاء النقابات العمالية والشباب الجامعي والأقليات السوداء واللاتينية في الولاية ، واستغل الدعم الكبير من المجتمع اللاتيني الكبير في نيفادا، حيث حصل على أكثر من 52 بالمئة من أًصوات اللاتينيين في المجمعات الانتخابية.

 

من المرجح أن يؤدي التقدم الواضح لساندرز في الولايات الغربية إلى ترسيخ وجود السيناتور الاشتراكي باعتباره المرشح الديمقراطي الأول وتضعه في موقع قوي جدا قبل انتخابات "الثلاثاء الكبير"، التي ستجرى في الثالث من آذار وتصوت فيها 13 ولاية أميركية.

 

وقال ساندرز في تغريدة عبر موقع تويتر للتواصل الاجتماعي: "لقد فزنا حالاً في الانتخابات التمهيدية في نيفادا. هذه الحركة الشعبية لا يمكن وقفها. معاً، دعونا نفوز بترشيح الديمقراطيين، وهزيمة ترامب وتغيير البلاد!".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب