news-details

سلطات مطار هونغ كونغ تلغي كل الرحلات اليوم الاثنين ووعد بالتحلي بالصبر مع الاحتجاجات الشبابية

ألغت سلطات مطار هونغ كونغ كل الرحلات بحلول مساء اليوم الاثنين (بالتوقيت المحلي) مع تجمع محتجين مناوئين للحكومة في المطار لليوم الرابع على التوالي.

وقالت سلطات المطار في بيان "بخلاف رحلات المغادرة التي استكملت عملية التحقق من أوراق الركاب ورحلات الوصول المتجهة بالفعل إلى هونغ كونغ، تم إلغاء جميع الرحلات الأخرى لبقية اليوم".

وقالت السلطات إن حركة المرور على الطرق المؤدية إلى المطار مزدحمة بشدة ومرآب السيارات ممتلئة. 

وكانت قد وعدت كاري لام الرئيسة التنفيذية لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة أمس الأحد بالتحلي بالمزيد من الصبر في التواصل مع الشباب والاهتمام بآرائهم. وأضافت خلال حفل تخرج لطلاب جامعيين إن حكومة المنطقة الحالية تعطي أهمية كبيرة لتنشئة الشباب.

أقيم المعسكر بمساعدة حامية جيش التحرير الشعبي الصيني في منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة للعام التاسع بمشاركة نحو 1500 طالب جامعي في هونغ كونغ.

وقالت كاري لام "مما لا شك فيه أن المعسكر يقدم فرصة فريدة للطلاب لتعميق فهمهم للوطن الأم والشعب والحياة العسكرية"، مضيفة أنها تتوقع مشاركة المزيد من الطلاب في المعسكر في المستقبل. 

وأوضحت أن حكومة المنطقة تدعم برامج التبادلات الخارجية للطلاب، من بينها زيارة دول ومناطق مشاركة في التعاون في إطار الحزام والطريق، لتقديم فرص للطلاب لرؤية أماكن أخرى في العالم وفهم التنمية العالمية بشكل أعمق. 

كما حثت الطلاب، خلال الوقت الذي تواجه فيه هونغ كونغ التحديات، على العمل معًا لحماية هونغ كونغ وتحويلها إلى مكان أفضل.

يذكر أن الصين تنظر للاحتجاجات في هونغ كونغ كتدخلات مدفوعة من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا، وقد حثت الخارجية الصينية السبت المملكة المتحدة لوقف تدخلها بالشؤون الداخلية الصينية والتوقف عن التحريض على الصين بخصوص هونغ كونغ. 

ويأتي ذلك بينما تستمر الاحتجاجات ضد سياسات السلطات في هونغ كونغ التي شكلت مستعمرة بريطانية حتى العام 1997. 

ويوم السبت ردّت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون يينغ على اتصال هاتفي بين لام ووزير الخارجية البريطاني دومينيك راب بالتأكيد "أن هونغ كونغ اليوم منطقة إدارية خاصة تابعة لجمهورية الصين الشعبية. إن الأيام التي كانت تخضع فيها للحكم الاستعماري البريطاني مضت منذ فترة طويلة."

وأكدت المتحدثة أن شؤون هونغ كونغ لا تحتمل أي تدخل أجنبي، قائلة إن حكومة الشعب المركزية هي المسؤولة عن الشؤون الخارجية المتعلقة بمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة وفقا للقانون الأساسي.

وقالت هوا "ببساطة، من الخطأ اتصال الحكومة البريطانية مباشرة بالرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ لممارسة الضغط"، وحثت المملكة المتحدة والولايات المتحدة على وقف تدخلها في الشؤون الداخلية للصين والتوقف عن توجيه اتهامات عشوائية وتحريضية بشأن هونغ كونغ.

وعقب تنديد أمريكا بتقارير اعلامية حول لقاء دبلوماسي أمريكي بنشطاء "استقلال هونغ كونغ"، صرحت هوا أن الجانب الأمريكي تدخل بشكل متكرر في شؤون هونغ كونغ، ما سيؤدي حتما إلى معارضة حازمة وسخط شديد من جانب الشعب الصيني، بمن فيهم مواطنون من هونغ كونغ.

كما حثت هوا الجانب الأمريكي على الالتزام بالقانون الدولي والقواعد الأساسية التي تحكم العلاقات الدولية.

بمساهمة: رويترز + شينخوا

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..