الأخبار


زعم مسؤول في مقر حزب "يسرائيل بيتينو" الذي يتزعمه وزير الحرب الأسبق أفيغدور ليبرمان، أن حواسيب الحزب تعرضت للقرصنة وتم اختراقها.

وقدم مدير المقر الانتخابي لحزب "يسرائيل بيتينو" أليكس كوشنير شكوى في الشرطى بالقدس للاشتباه بقرصنة واختراق حواسيب الحزب وسرقة عدة ملفات، زاعمًا أنه في 26 تموز تعرضت قاعدة البيانات وحواسيب الحزب للقرصنة وتم تحميل 5 ملفات منه تشمل تفاصيل شخصية لمناصري الحزب وسكان بلدة نتانيا.

وزعم كوشنير أن الاختراق تم عبر مدير المقر السابق الذي أعلن في اليوم ذاته عن استقالته.

وفي صعيد متصل أعلن زعيم حزب "يسرائيل بيتينو" أفيغدور ليبرمان أن حزبه غير مستعد للتفاوض أو التنازل قيد أنملة عن أي من بنود قانون التجنيد الذي اقترحه.

وقال ليبرمان "آلاف العائلات في اسرائيل ترافق أبنائها في شهر آب سنويًا الى مقر التجنيد القطري، بفخر تشوبه مخاوف. المساواة بالتجنيد هي قيمة عليا"، وتابع "لم نتنازل عن قانون التجنيد لا قبل ولا بعد انتخابات نيسان هذا العام، ولا خلال ولا قبل المعركة الانتخابية. لم ندخل الحكومة لأننا رفضنا المساومة على أي بند أو حرف في القانون ولن تننازل ميليمتر واحد في القانون بعد 17 أيلول المقبل".

;