news-details
شؤون إسرائيلية

شاكيد تريد رئاسة قائمتها مكان نفتالي بينيت

قالت مصادر في محيط وزيرة القضاء السابق أييليت شاكيد، لوسائل إعلام إسرائيلية، إنها تريد خوض الانتخابات البرلمانية على رأس قائمة "اليمين الجديد" التي يرأسها نفتالي بينيت، وحلت شكيد فيها في المكان الثاني، وحصلت على ما يقارب 13500 صوت، وكانت بعيدة بـ 1400 صوت عن نسبة الحسم، ولم تتمثل في الكنيست.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرنوت"، إن جلسة عقدت بين شكيد وبينيت، وأن الأخير لم يرفض الفكرة، ولكنه طلب مهلة للتفكير، والاجتماع مجددا قريبا.

وفور الإعلان عن حل الكنيست، أعلن بينيت عزمه خوض الانتخابات مجددا، وأنه سيسعى لتوحيد أحزاب المستوطنين، ولم تمر أيام قليلة، حتى قرر بنيامين نتنياهو فصله هو وزميلته شكيد من منصبيهما في الحكومة، بحجة أنهما لم يجتازا نسبة الحسم. إلا أنه في خفايا قرار نتنياهو، اضعاف مكانة بينيت في الانتخابات المقبلة.

وبموازاة ذلك علت أصوات كثيرة في الليكود لضم أييليت شكيد لقائمة الحزب، إلا أن نتنياهو قطع الطريق مبكرا عليها. في حين أن تحالف أحزاب المستوطنين "اتحاد أحزاب اليمين"، لم يتحمس لبينيت، وكما يبدو فإن تحالفا معه لن يقوم.

وحسب تقديرات، فإن أمام بينيت بقي خيار واحد، وهو اقناع العنصري المنفلت موشيه فيغلين، بالانضمام اليه. وكان فيغلين قد خاض الانتخابات على رأس قائمة "زهوت" وحصلت على 118 الف صوت. إلا أن اتصالا بين الاثنين لم يعلن عنه حتى الآن.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..