الأخبار


تناقش المحكمة المركزية في تل أبيب اليوم التماسًا تقدم به عضوي كنيست من حزب الليكود ضد اتفاق حزبهم مع حزب "كولانو" بزعامة موشيه كحلون لتوحيد صفوف الحزبين.

حيث كان قد تقدم النائبين من العشرية الثالثة في الليكود واللذين يخشيان خسارة مقعديهما في الكنيست بالانتخابات المقررة في 17 أيلول/ سبتبمر في حال تم التوحيد مع كحلون وحزبه. وتقدم النائبين ميخال شير وأريئيل كلنير، بالالتماس للمحكمة بادعاء أن مركز الحزب لم يصادق على القرار، بعد أن فشلت مساعيهما لاقناع زملائهم في الحزب على التراجع عن توحيد حزبي الليكود وكولانو. 

وفي رده على الالتماس أكد حزب كولانو أنه تم التوصل لاتفاق بين الليكود وكولانو، "لو كان أعضاء كتلة كولانو يعتقدون أن حزب الليكود سيتصرف بعكس الاتفاقات السياسية التي تم التوصل لها، لكانوا سيفحصون أساليب تصرف مختلفة بما يخص حلّ الكنيست الـ21 والاستعداد لخوض انتخابات الكنيست الـ22". 

وحتى الآن لا يوجد اتفاق مكتوب بين الحزبين، بينما يدعي الملتمسان أن هذا التوحيد ممنوع بحسب قانون الانتخابات. ويطالبون في التماسهم ايضًا بالزام الليكود بتنظيم انتخابات تمهيدية جديدة، وستجتمع المحكمة الداخلية في الليكود لمناقشة هذا الالتماس يوم غد.

يذكر أن حزب الليكود وافق على الترشح بقائمة موحدة مع حزب كولانو مقابل تأييد كولانو لمقترح حلّ الكنيست الأخير.

;