news

شابة عربية مصابة بكورونا تكشف التعامل العنصري والظروف المزرية في فندق العزل

كشفت شابة عربية من شمالي البلاد مصابة بكورونا عن معانتها داخل فندق العزل الصحي في أشكلون من معاملة عنصرية وظروف غير انسانية  وعدم مراعاة أدنى معايير النظافة، طالبة المساعدة من الجهات المعنية.

وتحدث الشابة نجاة زعبي (28) عامًت عن معانتها بواسطة منشور على صفحتها في فسيوك، هي وزميلتها وهاجر زعبي (28 عامًا) وهن معلمات روضه برهط، انتقلت لهن عدوى الكورونا عن طريق زميلة بالعمل،ثم تم نقلهن الى فندق   Harlington في مدينة اشكلون بظروف مزية وغير صحية.

وتحدثت عن عدم نظافة الفندق من ممرات وغرف حيث أن "بقايا الطعام تُترَك في مكانها حتى تتلف، لقد قمت بشراء ادوية تنظيف بنفسي لتنظيف الغرفه والحمام رغم وضعي الصحي."

وقالت أن الطعام يوضع بالممر ويُمسك بالايادي من قبل جميع المرضى دون مراعاة للنظافة.

وقالت أن كل 3-4 أشخاص يوضعون سوية داخل غرفة واحدة زوجية وأحياناً أكثر، "عدم الأخذ بعين الاعتبار أين تنام - على الأرض او على الكنبة أو حتى في الحمام" وأضافت انها اذا قامت بالاحتجاج تجيب الادارة  بأن "هذا لا يعنيهم".
 

وتحدث الشابة عن حالتها: "أنا شخصياً صبية اعاني من كسور في ظهري، أدخلوني لغرفة زوجية مسكونة من قبل صبيتين والمطلوب مني النوم على كنبة بحجة ان هذه الامكانية الوحيدة المتاحة. كنبة لا يمكن لشخص طبيعي النوم عليها لضيقها فكيف لمن يعاني من ظهر مكسور."

وأضافت أنه رغم التوجه عدة مرات للاحتجاج على الوضع القائم الا انهم "يغلقون الهواتف، وصلت قبل ٣ أيام للفندق والثلاجه لا تعمل وحتى الآن انتظر من يصلحها . يعني لا وجود لطعام صحي ولا نستطيع شراء لبنه حمص او اي شيء اخر."

وتابعت :"في الليله الماضيه تدهورت حالتي ولا وجود لطبيب او اسعاف اولي في الفندق اضطررت للاتصال بالاسعاف ونقلي الى المستشفى على حسابي الشخصي حيث طلبوا مني دفع 500₪ نقدا دون اعطائي وصل وبهذا لا استطيع استرجاع المبلغ."

ثم قامت في منشور آخر بالتوضيح أن بعض الأمور بدأت تحل بعد التوجه بواسطة صديق إلى مكتب النائب أيمن عودة حيث كتبت: " نتوجه بالشكر الخاص لابن بلدي فادي زعبي المتواصل بشكل دائم مع مكتب أيمن عودة، ورغم ان المكتب لا يعمل يوم جمعة الا انه بمبادرة شخصية منه قام باجراء العديد من الاتصالات داخل الفندق وتوبيخهم والتحدث باسمنا واسم ما نشكو من عدم انسانية

الا انه بحمد الله توصل لنا أخيراً لحلول، حيث فور اغلاقه للهاتف معنا لم ننتظر خمس دقائق حتى كانو ملبين لاول طلباتنا وهي تغيير ثلاجة الغرفة حتى يتسنى لنا اكل طعام نظيف."
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب