news

شجرة الميلاد في سيدني من حطام حرائق الغابات

وضعت سيدني شجرة عيد ميلاد مصنوعة من الأغصان المتفحمة وغيرها من حطام حرائق الغابات في حي الأعمال بوسط المدينة للتذكرة بالحرائق القاتلة التي اجتاحت مساحات كبيرة من أستراليا.

وصُنعت الشجرة من قطع خشبية محترقة ودراجة متفحمة وجهاز إنذار من الحريق معطل وغيرها من الأدوات المنزلية المدمرة، وأحيطت بالهدايا الملفوفة بالورق الأحمر اللامع والفضي والذهبي.

وقتلت الحرائق ستة أشخاص في نيو ساوث ويلز، وعاصمتها سيدني، ودمرت أكثر من 700 منزل وأحرقت أكثر من ثلاثة ملايين فدان من الأراضي. وقالت سلطات مكافحة الحرائق اليوم الأربعاء إن 99 حريقا ما زال متأججا في البلاد.

وقال الفنان جيمس ديف إن الشجرة ترمز إلى الظل الذي ألقت به الكارثة على موسم الأعياد وكذلك إلى صمود الأستراليين. وقال لرويترز "الذهاب إلى هناك كان الجزء الأكثر تأثيرا في العملية كلها... عدت بانطباعين. واحد يتعلق بنطاقها. إنه يصدمك حقيقة. والصمت. لا طيور. كل شيء ذهب".

وأضاف "لكن أعتقد أن الجانب الآخر أيضا كان رؤية الصمود. أعنى رؤية الأحراش الأسترالية تعود للحياة...". وأعدت الشجرة بالمشاركة بين الصليب الأحمر ومدينة سيدني.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب