news-details

صور أقمار صناعية تكشف برنامجا سعوديا طموحا لتطوير صواريخ باليستية

كشفت وكالات إعلامية عن صور لأقمار صناعية تم تحليلها حديثا، تظهر أن السعودية تعمل على تطوير صواريخ باليستية في منشأة عسكرية قرب العاصمة.

وتأتي هذه التقارير بعد عام من تأكيد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أن بلاده لن تتردد في تطوير أسلحة نووية وباليستية بعيدة المدى إذا استمرت إيران في تطوير أسلحتها.

وقال جيفري لويس، خبير الصواريخ بمعهد ميدلبوري للدراسات الدولية في جامعة "مونتيري"، إن هذه الصور "قد لا تعني بالضرورة محاولة السعودية تصنيع صواريخ متوسطة وبعيدة المدى، أو السعي للحصول على أسلحة نووية".

إلا أن خبيرا أمريكيا آخرا من المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في واشنطن أكد أن "المرافق المعروضة في صور الأقمار الصناعية هي كبيرة بما يكفي لتصنيع الصواريخ الباليستية". وأشار الخبراء الى وجود محركات اختبار في القاعدة السعودية المبنية وفق التصميمات الصينية.

ويخشى من أن تؤدي هذه التقارير الى زيادة التوتر بين السعودية والولايات المتحدة بعد الفتور بسبب جريمة مقتل الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي في السفارة السعودية في أنقرة.

ونشرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية تقريرا يظهر مصنعا يعتقد أنه يصنّع صواريخ باليستية داخل قاعدة عسكرية في منطقة "الوطية" جنوب غرب الرياض، كما وتم رصد منصات لإطلاق الصواريخ مزودة بقذائف معدّة خصيصا للصواريخ الباليستية. وقد يؤدي ذلك أيضا الى تزايد سباق التسلح بين السعودية وإيران وفق التقرير.

ولطالما انتقدت كل من السعودية وإسرائيل والولايات المتحدة برنامج الصواريخ الإيرانية وترى به على أنه تهديد إقليمي، فيما تشدد إيران باستمرار على أن برنامجها النووي هو سلمي.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..