news

ضابط سابق بالمخابرات الأميركية يقر بالذنب بتهمة التآمر للتجسس لحساب الصين

قالت وزارة القضاء الأميركية إن ضابطا سابقا في المخابرات المركزية (سي.آي.إيه) أقر بالذنب في تهمة التآمر لنقل أسرار دفاعية واستخباراتية أميركية إلى الصين في ثالث قضية من نوعها خلال أقل من عام.

وذكرت الوزارة أمس الأربعاء في بيان أن ضابطين من المخابرات الصينية تواصلا مع جيري تشون سينج لي (54 عاما) في 2010 وعرضا أن يدفعا له 100 ألف دولار بالإضافة إلى رعايته "مدى الحياة" مقابل معلومات حصل عليها أثناء عمله في المخابرات المركزية. وترك لي العمل في المخابرات في 2007 وانتقل للعيش في هونج كونج.

ووفقا للبيان، فقد جرى تحويل مئات الآلاف من الدولارات إلى حساب لي البنكي الشخصي بين عامي 2010 و2013.

وقال البيان إن لي وضع معلومات سرية عن أنشطة المخابرات المركزية بالإضافة إلى موقع وتوقيت عملية سرية على وحدات ذاكرة لتخزين البيانات.

وقال جون ديميرز مساعد وزير القضاء للأمن القومي إن هذه ثالث قضية في أقل من عام يقر فيها ضابط مخابرات سابق بالذنب أو يدان بالتآمر لنقل أسرار دفاعية للصين.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب