news

ضبط مركبة تجسس اسرائيلية في قبرص والشيوعي القبرصي يطالب بأجوبة

 

ضبطت الشرطة القبرصية يوم السبت المنصرم شاحنة/ مركبة يملكها اسرائيلي للاشتباه بأنها كانت تحوي معدات تجسس متطورة، وقامت باستجواب صاحب الشاحنة الاسرائيلي الجنسية.

وأكدت الشرطة القبرصية أنها أجرت تفتيشًا في مكاتب الشركة التابعة للمواطن الاسرائيلي اللواء طال ديليان - رئيس وحدة التكنولوجيا في قسم المخابرات السابق، في اطار تحقيق بخصوص انتهاك قوانين الخصوصية في البلاد. وتعمد الشرطة الى فحص بعض أصحاب الأسهم في الشركة الاسرائيلية التي مقرها في لارنكا - عاصمة قبرص، وتفحص كيف تم ادخال معدات مراقبة وتجسس الى البلاد.

وانطلق التحقيق بعد تقارير في الصحافة المحلية، قام على اثرها الحزب الشيوعي القبرصي المحلي "اكيل" بمطالبة الحكومة بتوضيح هذه المسألة.

ويطالب الشيوعي القبرصي يتوضيحات لماذا سُمح للمركبة الاسرائيلية بالدخول الى الى قبرص، وكيف تم فحصها، واذا ما كانت الشركة تعرض خدمات تجسس، وتطالب بتوضيح من المخول بمنحها ترخيص للعمل في البلاد. 

وتساءل الشيعي القبرصي "من المستهدف بهذه التكنولوجيا حتى الآن؟ ما هو عدد الشركات ذات النشاطات الشبيهة التي منحت ترخيصًا حتى الآن؟".

وأكد الحزب الشيوعي القبرصي على أن "الدستور القبرصي يضمن الخصوصية وكذلك عدد كبير من المواثيق الدولية. قبل أيام قليلة أعلنت شركة التي يرجح أن أنشطتها التجسسية انتهكت خصوصية عشرات ملايين المواطنين في بريطانيا وأوروبا أنها ستمثل أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان. في قبرص قوات السلطة والحكومة القبرصية تلتزم الصمت من جديد. بينما يطالب المواطنون بأجوبة شافية".

وكان ديليان قد أجرى مقابلة مع مجلة فوربس قبل ثلاثة أشهر فاخر فيها بتكنولوجيا التعرف على الوجوه التي تقدمها شركته، وحسب تقديره تكلفة سيارة تجسس كهذه تبلغ بين 3,5 و9 ملايين دولار، حسب المعدات التي يطلبها الزبون. وزاد "هذه التكنولوجيا تتيح لك التعرف على الوجه بكل مكان تتواجد به، تستطيع أن تتنصت على محادثاتك وان تعثر على هواتفك بكل دولة في غضون دقائق معدودة". 

وأفادت الحكومة القبرصية أنه هناك تحقيق جارٍ في الشرطة حول المسألة. 

وكان ديليان قد أنشأ عام 2011 شركة "سيركليس" التي تنشط بمجال أمن السايبر وباعها بعد أعوام لشركة التجسس الاسرائيلية "ان اس او" مقابل 130 مليون دولار، والتي ذاع صيتها في السنوات الأخيرة كمن باعت تكنولوجيا تجسس على الهواتف الخليوية لأنظمة الخليج المستبدة.

في الصورة: المركبة التي رصدتها مجلة فوربس في تقريرها

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب