الأخبار


واصلت وحدات الجيش عملياتها ضد إرهابيي “جبهة النصرة” والمجموعات التابعة له في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي وأوقعت العديد من القتلى بين صفوفهم، مع اقتراب القوات السورية من معاقل الارهابيين في بلدة خان شيخون في ريف ادلب الجنوبي.

ونقلت وكالة الأنباء السورية - سانا أن وحدات الجيش العاملة على محور سكيك وتل سكيك خاضت اشتباكات عنيفة مع المجموعات الإرهابية المنتشرة في تل ترعي الواقع بين بلدتي التمانعة بريف إدلب ومورك بريف حماة المتاخم للحدود الإدارية لإدلب وكبدتها خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد. وترافقت الاشتباكات بضربات مدفعية وصاروخية مركزة على محاور القتال. وأشارت الوكالة السورية أن الارهابيين يفرون الى مدينة خان شيخون التي تعتبر أكبر معاقل القوات الارهابية في ريف ادلب الجنوبي.

وكان الجيش العربي السوري قد استعاد السيطرة أول أمس الاثنين على تل سكيك وبلدتي الهبيط وسكيك في ريف ادلب الجنوبي، بعد اشتباكات عنيفة مع إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات الإرهابية المنضوية تحت زعامته.

ولفت مراسل سانا إلى أن العملية العسكرية اتسمت بالانقضاض الخاطف والمناورة بالتزامن مع كثافة نارية على التحصينات التي أنشأها الإرهابيون في سنوات انتشارهم بتلك المناطق.

وفي ريف حماة الشمالي أفاد المراسل بتنفيذ وحدات الجيش عمليات مكثفة بسلاحي الصواريخ والمدفعية على مقرات وتحصينات إرهابيي “النصرة” و”كتائب العزة” في كفرزيتا واللطامنة أسفرت عن تدمير عدة مقرات ومنصات لإطلاق الصواريخ وعتاد وإيقاع قتلى بين صفوف الإرهابيين.
 

;