الأخبار


ذكر المبعوث الإثيوبي إلى السودان اليوم الثلاثاء أن الأطراف السودانية وافقت على مواصلة المباحثات بشأن تشكيل مجلس سيادي انتقالي بناء على ما تم الاتفاق عليه. وأبلغ المبعوث الخاص محمود درير الصحفيين في الخرطوم بأن المجلس العسكري وافق على إطلاق سراح السجناء السياسيين كبادرة لبناء الثقة.

ولم تؤكد قوى الثورة السودانية بعد صحّة الأنباء عن تعلقيها العصيان المدني حتى إشعار آخر، وهي معلومات أوردتها عدة وسائل إعلام عربية، وذلك بفضل الجهود الاثيوبية.

وكانت المحادثات بين المجلس العسكري الحاكم وتحالف من جماعات الاحتجاج والمعارضة قد انهارت بعد فض عنيف للاعتصام في الثالث من يونيو حزيران، مما أسفر عن استشهاد عشرات الأشخاص.

بدوره، قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش في تغريدة اليوم الثلاثاء إن بلاده لا تزال تتواصل مع المعارضة السودانية والمجلس العسكري. وأضاف قرقاش أن هدف الإمارات هو دعم استقرار السودان "والانتقال السياسي المنظم والسلس".

ولم يتضح بعد إن كانت الإمارات تلعب أي دور محدد في الوقت الذي تحاول فيه قوى المعارضة الضغط على المجلس العسكري لتسليم السلطة للمدنيين، لكنها سبقت وتعهدت بتقديم المساعدات المالية والدعم للمجلس العسكري.

;