الأخبار


 نفى مصدر مطلع بحكومة جبل طارق اليوم الثلاثاء ما ذكرته وكالة أنباء إيرانية بأن ناقلة النفط الإيرانية غريس 1 ستغادر المنطقة البريطانية اليوم.

واحتجزت قوات مشاة البحرية الملكية البريطانية ناقلة النفط الإيرانية في الرابع من تموز قبالة ساحل جبل طارق بالبحر المتوسط للاشتباه بأنها تنقل النفط إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي وهو ما تنفيه إيران.

وقال مصدر كبير بحكومة جبل طارق إن هذا التقرير غير صحيح. وفي وقت سابق قالت سلطات جبل طارق إنها تسعى لعدم تصعيد الموقف.

وتأتي هذه التصريحات عقب تصريحات لمنظمة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية لوكالة الأنباء الايرانية - فارس، والتي رجحت الإفراج في القريب العاجل عن الناقلة ”غريس 1“ من قبل بريطانيا اليوم الثلاثاء.

ورجح نائب مدير منظمة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية جليل إسلامي أن تكمل ناقلة النفط مهمتها في المياه الدولية قريبًا، مشيراً إلى أن بريطانيا أبدت رغبتها بحل مشكلة ناقلة النفط الإيرانية، وتم تبادل الوثائق المطلوبة لأجل ذلك.

واعتبر ناطق بلسان وزارة الخارجية البريطانية أن التحقيقات مع طاقم الناقلة مسألة تخص جبل طارق، مؤكدًا أن "التحقيقات الجارية بشأن جريس 1 مسألة تخص حكومة جبل طارق.. ونظرا لاستمرار التحقيق فلا يسعنا الإدلاء بأي تصريح آخر".

وفي شأن متصل، يتوقع هذا الأسبوع أن ينطلق وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في جولة أوروبية تشمل ثلاث دول، على أن تندرج حسب متحدث باسم وزارة الخارجية الايراني "في سياق الدبلوماسية الفاعلة والمتوازنة التي تتبناها ايران". كما تصب في اطار الزيارات الثنائية بين ايران وهذه الدول الاوروبية الثلاث.

 

;