الأخبار


أعلنت هيئة الانتخابات في تونس اليوم الأربعاء إنها وافقت على قبول 26 مرشحا لخوص انتخابات الرئاسة المبكرة المقررة في الشهر المقبل ورفضت ملفات 71 آخرين.

وقال رئيس الهيئة الوطنية المستقلة للانتخابات، نبيل بفون، في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء إن مجلس الهيئة قرّر، بصفة أولية، قبول 26 ترشحا لخوض الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها التي ستجري يوم 15 أيلول المقبل. يتوزعون على 24 مترشحا من الرجال ومترشحتين من النساء، فيما تم رفض ملفات 71 مترشحا لاسباب متنوعة.

وستكون هذه ثالث انتخابات حرة في تونس منذ انتفاضة 2011 التي أنهت حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي وفجرت انتفاضات في عدة بلدان في المنطقة.

وسيكون رئيس الوزراء الحالي يوسف الشاهد ورئيس الوزراء السابق مهدي جمعة ونائب رئيس حزب النهضة الإسلامي عبد الفتاح مورو ووزير الدفاع الحالي عبد الكريم الزبيدي من أبرز المرشحين لمنصب رئيس الجمهورية.

ومن بين المنافسين البارزين أيضا المنصف المرزوقي الرئيس السابق ونبيل القروي وهو رجل أعمال وصاحب قناة تلفزيونية خاصة ومرشح اليسار التونسي وممثل الجبهة الشعبية المناضل الشيوعي حمة الهمامي.

 وتشارك سلمى اللومي وهي وزيرة سابقة للسياحة وعبير موسي وهي زعيمة الحزب الدستوري الحر ومن أشد أنصار الرئيس السابق بن علي في الاستحقاق الانتخابي.

وتم إقرار انتخابات رئاسية مبكرة على أثر وفاة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي في 25 تموز الماضي.

وستبدأ الحملة الانتخابية في الأول من سبتمبر أيلول وتستمر لمدة أسبوعين.
 

;