news

عقوبات جديدة على فنزويلا تفرضها واشنطن بادعاء إعتقال معارض بارز

 

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية فرض عقوبات جديدة ضد فنزويلا بادعاء إلقائها القبض على روبيرتو موريرو، مدير مكتب زعيم المعارضة خوان غوايدو.
 
واستهدفت العقوبات بنك "بانكو دي ديسارولو إيكونوميكوي سوسيال دي فنزويلا"، وهو من بين البنوك المملوكة لحكومة الرئيس نيكولاس مادورو.
 
وجاء في بيان نشرته الوزارة الأمريكية أن "النظام" في فنزويلا يستخدم البنك وفروعه من أجل تهريب الأموال خارج حدود البلاد، مما يعتبر دعما لمادورو. وبحسب البيان فإن "النظام يواصل خطف مواطني فنزويلا وتعذيبهم وقتلهم، وهو ما لن تسمح به الولايات المتحدة والتحالف الدولي المؤيد لغوايدو".
 
وقالت الوزارة إن "روبيرتو ماريرو وسائر السجناء السياسيين يجب الإفراج عنهم فورا".
وأعلن وزير داخلية فنزويلا، نيستور ريفيرول، الخميس الماضي، القبض عل ماريرو ومصادرة أسلحة ومبالغ من منزله، وذلك ضمن حملة استهدفت "خلايا إرهابية كانت تخطط لاغتيالات ومهاجمة وحدات وقواعد عسكرية بالتعاون مع مرتزقة".
 
وبعد التهديدات التي أطلقها مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، ضد الرئيس الشرعي نيكولاس مادورو معتبرا أنه أخطأ باعتقاله روبيرتو ماريرو، وقال إن هذا لن يبقى دون رد، كما أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن الولايات المتحدة سوف تفعل كل شيء ممكن لمحاسبة من شاركوا في اعتقال سكرتير المعارض خوان غوايدو، الذي نصب نفسه، بدعم واشنطن، رئيسًا للبلاد.
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب