news

على خلفية التوترات شمالًا: وزير الحرب -عصا نتنياهو السحرية- يهدد سوريا بالسلاح

أكد وزير الحرب، ورئيس الحكومة البديل، بيني غانتس، عصا نتنياهو السحرية، التي تخدمه في ميادين عديدة، لصرف النظر عن إخفاقات نتنياهو رغم الخلاف الذي يتصاعد بينهما، تبني جيش احتلاله الاعتداء السافر الّذي جرى أمس على سوريا، وذلك خلال مقابلة له مع صحيفة يديعوت احرنوت اليوم الثلاثاء.


وأشار غانتس، أن جيشه قد أعلن استهداف مواقع للجيش السوري بزعم الرد على محاولة زرع عبوات ناسفة في مرتفعات الجولان المحتل، قائلًا: لسنا مستعدين للسماح لسوريا بفتح امكانية ما أسماه "نشاطات إرهابية" ضد إسرائيل.

 

وأضاف: "في كلّ مرة يتأتى ذلك سنتحدث مع الحكومة السورية بقوة السلاح... زاعمًا بأن ايران تفتح لها ذرعًا ارهابيًا هناك، لذا إسرائيل سترد بكل بساطة على كل ما يحدث ضدها".

وبحسب بيان جيش الاحتلال الذي صدر أمس، فإن "الأهداف التي تعرضت للهجوم تشمل نقاط المراقبة ووسائل جمع المعلومات الاستخبارية والمدافع المضادة للطائرات ووسائل السيطرة في قواعد الجيش السوري".
وأضاف البيان أن جيش الاحتلال "يعتبر النظام السوري مسؤولاً عن أي عمل يتم على أراضيه".

وأفادت قناة الإخبارية السورية، أمس الاثنين، بأن المضادات الجوية تتصدى لهذا العدوان في أجواء ريف دمشق الجنوبي الغربي.

وذكرت مصادر محلية في القنيطرة، بأن "العدوان استهدف التل الأحمر في ريف القنيطرة الجنوبي الغربي بـ4 قذائف حتى الآن، وانطلق من تل الفرس في الجولان المحتل".

وزعم جيش الاحتلال أمس، أن وراء محاولة وضع عبوات ناسفة بالقرب من خط وقف اطلاق النار في مرتفعات الجولان السوري المحتل، الليلة الماضية، هي خلية تم تفعيلها من قبل إيران وليس حزب الله.


وادعت صحيفة هآرتس أنه إذا كان الإيرانيون بالفعل وراء الحادث، فيبدو أنه ردا على سلسلة من الغارات الجوية العدوانية التي شنتها إسرائيل على أهداف في سورية، تدعي اسرائيل انها ايرانية. في الوقت الذي تستمر فيه استعدادات جيش الاحتلال في الشمال، بسبب تهديدات حزب الله بالرد على مقتل أحد عناصره في هجوم إسرائيلي على مطار دمشق قبل أسبوعين.


وفي وقت سابق من أمس الاثنين، ادعى جيش الاحتلال انه قتل أربعة عناصر مجهولة الانتماء تسللوا إلى الجولان المحتل لزرع العبوة الناسفة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب