news

غوايدو يهرب من العدالة ويتّخذ السفارة الفرنسية مخدعًا له

كشفت السلطات الفنزويلية، اليوم الجمعة، أن زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو اتخذ السفارة الفرنسية في كاراكاس مخدعًا له وذلك بعد هربه من العدالة والسلطات القانونية.


وتأتي تصريحات السلطات الفنزويلية بعد ثلاثة أيّام من تلميح الرئيس نيكولاس مادورو إلى أنّ المعارض اليميني "مختبئ" في إحدى الممثّليات الدبلوماسيّة.

ونقلت وكالة فرانس برس تصريحات وزير الخارجية الفنزويلي، خورخي أرييزا، الذي كشف أن زعيم المعارضة الفنزويلية متواجد في السفارة الفرنسية في العاصمة كراكاس.

وقال أرييزا "لا يمكننا الدخول إلى مقر سفارة أي بلد كان في هذه الحالة سفارتي إسبانيا أو فرنسا"، مضيفا أن الاعتقال بالقوة "غير ممكن"، وذلك في رده على سؤال عما إذا كان المعارض الفنزويلي ليوبولدو لوبيز موجودا في مقر إقامة سفير إسبانيا، وما إذا كان غوايدو موجودا داخل سفارة فرنسا.


وأضاف "نأمل في أن تغير هاتان الحكومتان رأيهما وتسلمان هؤلاء الذين يريدون الإفلات من القضاء الفنزويلي".


وعبر أرييزا عن أسفه لهذا الوضع قائلا "إنه عار لدبلوماسية إسبانيا، وعار لدبلوماسية فرنسا ما يحصل، وستدفعان الثمن في وقت قريب جدًا."


وأعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو سابقًا، أنه "سيأمر بالقبض على زعيم المعارضة خوان غوايدو، بمجرد أن يصدر بذلك مسوغ قانون".


وشهدت فنزويلا أوائل العام الماضي أزمة سياسية عميقة، على خلفية إعلان غوايدو الذي كان يتولى حينذاك منصب رئيس الجمعية الوطنية نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد بدلا عن الرئيس مادورو، واعتراف عشرات الدول، وفي مقدمتها الولايات المتحدة، واسبانيا وفرنسا بذلك.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب