news

فضيحة على متن "ثيودور روزفلت" ترغم وزير البحرية على الاستقالة

أعلنت البحرية الأمريكية، مساء أمس الثلاثاء، عن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا على متن حاملة الطائرات "ثيودور روزفلت" إلى 230 حالة، بعد أن خضع 79%  من أصل 5 آلاف من طاقم السفينة العسكرية لفحص العدوى.

وأثار انتشار فيروس كورونا بين أفراد طاقم السفينة فضيحة داخلية في الأجهزة العسكرية الأمريكية، والخميس الماضي أعلن البنتاغون أن وزير القوات البحرية، ثوماس مودلي، قرر اقالة قائد حاملة الطائرات، براد كروزييه، من منصبه واصفا اياه بالغبي وخائن الثقة، بعد أن بعث رسالة شديدة اللهجة إلى قيادته تحدث فيها عن إصابة أكثر من 100 شخص على متن السفينة بفيروس كورونا، مشددًا على ضرورة اتخاذ إجراءات شديدة "لحماية الطاقم" في ظل عدم ايلاء الاهتمام الكافي لهم من البنتاغون. 

وتسربت هذه الرسالة إلى وسائل الإعلام ما أثار انتقادات لكورزييه من قبل البنتاغون، فيما أصبحت إقالته من المواضيع الأكثر تداولا كونه يحظى بدعم كبير من قبل العسكريين والمواطنين العاديين في ظل هذا الخلاف.

وقدم على خلفية هذه الأحداث، مودلي نفسه الاستقالة من منصبه بعد سوء إدارته لأزمة تفشي فيروس كورونا ، فيما أعلن وزير الدفاع، مارك إسبر قبولها.

وقال إسبر في تغريدة له على موقع "تويتر"، "قبلت استقالة مودلي، وبموافقة الرئيس (دونالد ترامب) سنقوم بتعيين وكيل وزارة الدفاع الحالي جيم ماكفيرسون وزيرا مناوبًا للبحرية".

وفي تعليق لترامب قال أن لا دور له في استقالة مودلي، وانه لا يتفق بتاتا مع اقالة كروزير من منصبه لمحاولته إنقاذ "أرواح البحارة".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب