news

فيروس كورونا قد يفتك بالاتحاد الأوروبي

حذّر وزراء إسبان، اليوم الأربعاء، من أن مستقبل الاتحاد الأوروبي في خطر إذا لم يستطع التوصل إلى استجابة مالية مشتركة لمكافحة فيروس كورونا المستجد، بعد فشل الاتحاد في الاتفاق على خطة مشتركة لمحاربة الأزمة.

وبحسب ما أوردته وكالات الأنباء، قالت المتحدثة باسم الحكومة ماريا خيسوس مونتيرو إن "الأوروبيين سيبدأون في فقدان الثقة في الاتحاد الأوروبي إذا لم يعملوا معا في الأزمة، التي قارنتها بالحرب العالمية الثانية".

وكان رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، قد صرّح قبل أيام أن "جائحة فيروس كورونا قد تتسبب في انهيار الاتحاد الأوروبي، إن لم يتم اتخاذ إجراءات أكثر صرامة في التعامل مع الأزمة الحالي".

وتعد إسبانيا الآن الدولة الأكثر تضررًا جراء انتشار فيروس كورونا المستجد في أوروبا، من حيث عدد الإصابات، وهي ثاني أكثر البلدان تضررًا على الصعيد العالمي بعد الولايات المتحدة، ويليها مباشرة إيطاليا وفرنسا وألمانيا، والتي سجلت كل منها ما يزيد على 100 ألف إصابة حتى الآن.

من ناحية الوفيات، تعد إيطاليا البلد الأكثر تأثرًا على الصعيد العالمي بأكثر من 17 ألف حالة وفاة بالفيروس، يليها إسبانيا بـ14 ألف وفاة، ثم الولايات المتحدة بـ12.8 ألف وفاة، ثم فرنسا بـ10.3 ألف حالة وفاة.

وكان وزراء المالية بالاتحاد الأوروبي قد اجتمعوا لتباحث سبل مواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا، إلا أنهم قد أخفقوا في التوصل إلى اتفاق حول مساعدة البلدان الأعضاء التي تضرّرت من تفشي فيروس كورونا المستجد. وبعد ليلة طويلة من المباحثات حول خطة إنعاش اقتصاديّة، أكد رئيس مجموعة اليورو ماريو تشينتينو تعليق الاجتماع إلى غاية غد الخميس.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب