news

في رسالة لمجلس الأمن واشنطن تحاول تبرير جريمة قتل سليماني

حاولت واشنطن في رسالتها إلى مجلس الأمن الدولي تبرير إقدامها على قتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، بادعاء الدفاع عن النفس، متوعدة باتخاذ إجراء جديد إذا اقتضت الحاجة.

وقالت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة، كيلي كرافت، في الرسالة: "إن واشنطن مستعدة للدخول دون شروط مسبقة في مفاوضات جادة مع إيران لمنع تعريض السلام والأمن الدوليين لمزيد من الخطر، أو للحيلولة دون حدوث تصعيد من جانب النظام الإيراني".

وأضافت كرافت: "قتل سليماني في بغداد يوم الجمعة الماضي كان مبررا بموجب المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة.. الولايات المتحدة مستعدة لاتخاذ إجراءات إضافية في المنطقة إذا اقتضت الضرورة لمواصلة حماية جنودها ومصالحها".

بموجب المادة "51" يحق للدول بأن "تبلغ فورا" مجلس الأمن المؤلف من 15 عضوا بأي إجراءات تتخذ لدى ممارسة حق الدفاع عن النفس.

واستخدمت الولايات المتحدة المادة "51" في تبرير اتخاذ إجراء في سوريا ضد مسلحي تنظيم "داعش" عام 2014.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب