news-details

كحلون يلغي اتفاق فائض الأصوات مع غانتس

أفادت اذاعة الجيش الاسرائيلي "غالي تساهل" صباح اليوم الأحد بأن وزير المالية موشيه كحلون سيُلغي اتفاق فائض الأصوات بين حزبه "كولانو" والقائمة التي يتزعمها غانتس "كحول لفان" والذي كان من المتوقع التوقيع عليه في الأيام القريبة.

وعللت الاذاعة سبب الالغاء بالانتقادات اللاذعة التي وجهها كحلون لغانتس بسبب خبرته السياسية الضعيفة. إذ كان كحلون قد قال إن التصويت لغانتس يشبه "أن تعطي شخصًا دون رخصة سياقة أن يقود شاحنة".

وضمن مساعي عدم إضاعة أصوات بمواجهة اليمين الفاشي، جرت المفاوضات للتوقيع على اتفاق فائض أصوات،  والذي بحسب استطلاعات الرأي كان لربما سيُنفع قائمة غانتس أكثر من كحلون.

وكحلون الذي يشهد لنفسه وسطيًا، وشارك في حكومة اليمين الاستيطاني الإسرائيلي برئاسة نتنياهو كوزير للمالية، يسعى لكسب أصوات من معسكر اليمين، وتفادي زج نفسه في ما يعتبر بحسب الاعلام الاسرائيلي معسكر الوسط واليسار، الذي بات يعتبر غانتس متزعمه والمرشح الأبرز لتشكيل حكومة جديدة، اذ تتنبأ استطلاعات الرأي بأن تحصد القائمة التي شكلها مع يائير لابيد أكثر من 32 مقعدًا.

وهاجم كحلون الأسبوع الماضي، التحالف الذي شكلّه غانتس ولابيد وأسمياه بالأزرق والأبيض "كحول لفان"، معتبرًا "لن تسمعوا أنه تم ادخال موشيه كحلون الى منزل في سافيون وأبرموا صفقة معه هناك. لن يدخلوني الى بيت في سافيون، لا أدين لهم بشيء".. كما هاجم كحلون الاسبوع المنصرم، رئيس الهستدروت آفي نيسانكورن الذي انضم الى حزب "حوسن ليسرائيل" وقال انه سيعيد النظر في حال تعيينه وزيرًا للمالية في مشروع السعر للساكن.

وحاول كحلون في المعارك الانتخابية السابقة تصوير نفسه كنصير المستضعفين في البلاد وكشخص يحمل أجندة اجتماعية يسعى لدفعها ولتحسين الخدمات الاجتماعية في اسرائيل، ولزيادة المساكن في البلاد وتخفيض أسعار المنازل، في ظل أزمة السكن. كما حاول تصوير نفسه كالشخص الذي سيحسّن الاوضاع الاقتصادية الاجتماعية للطبقات المسحوقة والمستضعفة في اسرائيل.

تصوير: رويترز
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..