news

كوريا الشمالية تقطع كل الاتصالات مع كوريا الجنوبية والتوتر على الحدود يتصاعد

قالت كوريا الشمالية، اليوم الثلاثاء ، لتهل تنوي قطع كل قنوات الاتصال السياسي والعسكري مع كوريا الجنوبية كما أفادت وكالة الأنباء الكورية الشمالية.

وكان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، ترأس اجتماعا سياسيا لحزب العمال، اليوم الاثنين، ويأتي ذلك بعد تهديدات جريئة من شقيقته تجاه كوريا الجنوبية.

ونقلت الوكالة عن القيادة الكورية الشمالية قولها: "لقد توصلنا إلى استنتاج أنه لم يعد لدينا ما يمكن مناقشته على طاولة المفاوضات مع سلطات كوريا الجنوبية، التي تتسبب بمرور الوقت بخيبة أمل فقط".

وأشارت الوكالة إلى أن قرار قطع العلاقات اتخذ نتيجة اجتماع عقد الاثنين، حول مراجعة أداء الأقسام المعنية بشؤون كوريا الجنوبية، تم التأكيد فيه على ضرورة "النظر إلى شؤون كوريا الجنوبية على أنها شؤون مع الأعداء".

 

وأضاف البيان: "وبعد النظر في خططنا المرحلية للتعامل مع الأعداء لتسوية دقيقة للحسابات مع الخونة والحثالة على جرائمهم، صدر توجيه أولا بقطع جميع خطوط الاتصال بالكامل بين الشمال والجنوب".

 

ويدخل قرار قطع العلاقات حيز التنفيذ اعتبارا من الساعة الـ12 من يوم الثلاثاء التاسع من يونيو الجاري.

 

وتعهدت كوريا الشمالية بإلغاء مكتب الاتصال بين الكوريتين، يوم الجمعة الماضي، بسبب المنشورات الدعائية المناهضة لبيونغ يانغ، المرسلة من كوريا الجنوبية، وفقا لوكالة "يونهاب".

 

كما هدّدت بيونغ يانغ باتخاذ إجراءات أخرى "مؤلمة" بحقّ سيول.وكان ذلك التحذير الثاني خلال يومين في أجواء من الفتور الشديد في العلاقات بعد الآمال التي أثارتها ثلاث قمم بين الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الكوري الجنوبي في 2018.

وصدر التحذير الأول الخميس في بيان نشرته وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية ووقّعته كيم يو-جونغ، الشقيقة الصغرى للزعيم الكوري الشمالي.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب