news-details

لابيد يقول إنه بالامكان انشاء حكومة في غضون يومين ويتباهى بجرائم غانتس مع حيش الاحتلال

 

* ليبرمان يهاجم الليكود ونتنياهو * بينيت: حكومة أقلية فكرة غير اخلاقية *

 

تبجج يائير لابيد - أحد قادة تحالف "أزرق أبيض"، بماضي زعيم الحزب الجنرال المتقاعد بيني بنيامين غانتس العسكري، والجرائم التي ارتكبها بحق شعبنا العربي الفلسطيني في الحروب على قطاع غزة.

وجاءت أقوال لابيد في بيان نشره على صفحته الفيسبوكية يؤكد فيه أنه بالإمكان تشكيل الحكومة المقبلة في غضون يومين لو نوا نتنياهو ذلك تتشكل من 79 نائبًا بمشاركة تحالف كحول لافان، الليكود، يسرائيل بيتينو، وحزب العمل. معتبرًا أن حكومة كهذه ستكون "اقتصادية وموفرة ومدنية علمانية، تتمكن من مواجهة التحديات الأمنية"، على أن يكون رئيس الحكومة رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال السابق الجنرال المتقاعد بيني غانتس، تشمل غابي أشكنازي كوزير للأمن.

وكتب لابيد في بيانه أن من سيقود الاقتصاد الاسرائيلي لن يكونوا "أولئك الذين تسببوا بدين مخيف بقيمة 53 مليار شاقل". وتعهد لابيد بالحفاظ على يهودية دولة اسرائيل ووقف الاكراه الديني، واعادة ترميم العلاقات مع الحزب الديمقراطي والجالية اليهودية الأمريكية. اضافة الى تنظيم العلاقات بين الكنيست والمحكمة العليا "دون تدمير الديمقراطية".

واتهم لابيد نتنياهو الملاحق بثلاثة تهم فساد ورشوة وخيانة الأمانة والاحتيال، بالحيلولة دون تشكيل حكومة وحدة كما يراها. واتهمه بتعيين وزراء فقط بهدف استمراريته سياسيًا، وعدم اتخاذ قرارات مهنية ولا تعيين أشخاص مناسبين بالمواقع الصحيحة ووصفه بانه بات "عبءًا على الدولة"!

وتفاخر لابيد بماضي غانتس العسكري الحربي، بقوله إنه يفضله في كرسي رئيس الحكومة على نتنياهو في ذاك الكرسي. واعتبره سيشكل رئيس وزراء ممتاز "كل من شاهد بيني غانتس في مجلس الوزراء المصغر، في وقت الحرب، أفضله أكثر بكثير. كل من شاهد تعقله، والهدوء النفسي الداخلي، القدرة على العمل في طاقم وتحصيل الأفضل من الناس، هذا ما نحتاجه الآن".

* ليبرمان يهاجم الليكود ونتنياهو

في المقابل، هاجم رئيس حزب "يسرائيل بيتينو" أفيغدور ليبرمان في مقابلة على اذاعة الجيش، حزب الليكود ونفى أي محاولة له بالانضمام الى الليكود من جديد وقال "لا رغبة لدي بالانضمام الى الحزب. الليكود ونتنياهو لا علاقة لهما باليمين".

وتابع "سنعمل كل ما بوسعنا لمنع اجراء جولة انتخابية ثالثة. الحل الوحيد والأوحد هو حكومة وحدة ليبرالية. لا يستطيع نتنياهو أن يجلب كل زمرته".

وعبّرت مصادر في حزب الليكود عن تخوفها من امتناع ليبرمان من التصويت على تشكيل حكومة أقلية برئاسة بيني غانتس، بدعم من القائمة المشتركة كجسم مانع.

وتطرق ليبرمان للحرب الاسرائيلية الاخيرة على قطاع غزة - "الجرف الصامد" بقوله إنه بعد هذه العملية التي وصفها بالفاشلة، قرر الحزب الانسحاب من الحكومة من جديد، وتابع "لدينا أصدقاء جيدون في الليكود يحاولون مرة تلو الأخرى التواصل في مبادرات، ولكن الواضح هو ان يسرائيل بيتينو هو حزب اليمين الوحيد"، وطالب وزير الخارجية الاسرائيلي يسرائيل كاتس بالاعتذار لأقواله قبل أسابيع قليلة حول تسريبات صدرت عن ليبرمان من جلسات المجلس الوزاري المصغّر.

واتهم ليبرمان نتنياهو بمحاولة جر الدولة الى جولة انتخابية ثالثة. وقال انه لا يوجد معسكر يمين بالمرة، بل يوجد "معسكر يمين وحريديم قام نتنياهو بتحليله"، مكررًا اتهامه لنتنياهو بأنه يحارب فكرة الوحدة.

* بينيت: حكومة أقلية فكرة غير اخلاقية

كما هاجم زعيم حزب "اليمين الجديد" نفتالي بينيت، ليبرمان في حال منع تشكيل حكومة أقلية. وعبّر عن قوله إن "امتناع كتلة ايفيت ليبرمان هي فكرة غير أخلاقية ستضع وصمة عار على منفذيها. الطريقة المسؤولية والرسمية هي انشاء حكومة وحدة برئاسة نتنياهو وغانتس".

في المقابل، كرر مسؤولون في حزب "يهدوت هتوراه" موقفهم الرافض للانضمام لحكومة برئاسة بيني غانتس، كما كان قد فعل الحاخام شالوم كوهين - الزعيم الديني لحزب شاس.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..