news

لجنة المبادرة العربية الدرزية تعد برنامج نشاطها لانتخابات الكنيست المُقبلة

* محمد نفاع: تقوية القائمة المشتركة والتصويت فقط لها كفيل بإسقاط نتنياهو * جابر عساقلة: نجحنا بإقامة لوبي من كل الأحزاب لإلغاء قانون كامينتس *غالب سيف: التطورات الموضوعية والذاتية والأجواء تُمكننا من احراز تقدم *

 

عقدت لجنة المبادرة العربية الدرزية، يوم 17.12.2019، اجتماعًا لها، في المغار في بيت النائب جابر عساقلة، بحثت فيه الانتخابات للكنيست الـ 23 المقبلة في 2.3.2020. ترأس الاجتماع عضو سكرتارية اللجنة الرفيق رفيق عساقلة، ونوه لأهمية هذا الاجتماع. وقدم فيه النائب جابر عساقلة بيان عن نشاط القائمة المشتركة عامة، وعن التصدي لقانون القومية وقانون كامينتس ومساندة رؤساء المجالس العربية الدرزية في نضالهم لفك أزمة مجالسهم، وخاصة ما قاما به النائبان الدكتور عباس منصور والدكتور احمد الطيبي عندما منعوا تحويل ميزانيات الى مكتب رئيس الحكومة قبل أن يتم حل أزمة هذه المجالس، مما اشاع جو تعاطف وتقدير مع هذا الموقف، وعن أزمة السكن قال:  اخذت على عاتقي التصدي لقانون كامينتس والعمل على الغائه من قِبل القائمة المشتركة، نجحنا في إقامة لوبي من كل الأحزاب لتنفيذ هذه المهمة الهامة. وبسبب عدم تأليف الحكومة نجحنا من انجاز خطوة هامة ومبشرة في الاتجاه، اذ تقرر تفويض لجنة المالية في الكنيست تُجميد هذا القانون الى أن نستطيع الغائه.
رئيس اللجنة الكاتب غالب سيف قدم بيان جاء فيه تقييم لنتائج الانتخابات السابقة، حث فيه على تقوية النشاط لقلب المعادلة غير الطبيعية في القرى المعروفية، ومما قاله: التطورات الموضوعية وعلى كل الأصعدة، والذاتية المُتعلقة بالقائمة المشتركة ومركباتها، والأجواء الناتجة، خاصة السخط والغضب من القوانين العنصرية والأزمة المالية للسلطات المحلية وغيرها، تمكننا من احراز تقدم في التصويت لصالح القائمة المشتركة، بشكل ملحوظ وضروري.
شارك في النقاش: نايف سليم، جهاد سعد، محمد نفاع، نكد نكد، مجدي ابوطريف، عماد فلاح، الشيخ ابوعلي يوسف سويد، أمل صالح خنيفس، جمال بدر، رياض عطالله ومحمد عامر.
لخص سيف الاجتماع مؤكدا على حيويته وأنه يزرع التفاؤل ويشجع، وبموجبه تم انتخاب طاقم اعلامي يقوده النائب جابر عساقلة، وطاقم قيادي مقلص يقوده الرفيق غالب سيف، كما وتم رسم خطة عمل كُلِّف الطاقم بوضع آلية تنفيذها، ودعوة الجمهور العربي والديمقراطيين اليهود التصويت ودعم القائمة المشتركة، وتوجيه نداء حار خاصة للجمهور المعروفي بأن يبتعدوا عن دعم الأحزاب الصهيونية جميعها، لأنها كلها كانت في الحُكِم وهي المسؤولة المباشرة على ظلمهم، لذلك لا يجوز التصويت لها، ودعوته التصويت فقط للقائمة المشتركة.
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب